Tag Archives: خاطرة

مكاني

15 سبتمبر

و في لحظة اتضح لي  كل شئ ..

انه مكاني اخيرا ..

ليس وهما او خيال ..

ليس نجما في السموات ..

ليس سوى حقيقه كاعجاز ..

من حسن الحظ انني ما زلت اؤمن بالمعجزات .

——————————

اشعر انه يتسع لي ..يحتفل بي.. و يشع معي ..بالبهجه .

انه مكاني ..وقد حسبت لوقت طويل انه لا مكان لي …

تماما كما ينبغي ..

انه كمال العطاء ..

تماما كما قد يهبك الله النعم دون توقع و بلا حدود ..

تماما كما تصدمك الفرحه حد البكاء ..

———————————-

كالطفل اعود اليه بعد اللعب ..لاعبث فيه مجددا ولا اخشي العقاب .

كالتائه ابحث عنه واتلمسه غير مصدق انه يمكنني البقاء

محارب ارهقة الترقب ارهقه الخوف و مازال يستيقظ ليلا بفزع ثم يتبسم ان توتره بلا  اسباب .

ككل الايام اليائسه المليئة بالوحده و الافكار المظلمة  تكون اضاءته مناسبة للاسترخاء .

——————————–

مكاني يا لها من كلمة ..

يملونئ حنيني ..اليه دوما ..

يأسرني برضاى ..فلا اطيق الفراق ..

اعلم انه علي عتبته ..

يتفت التعب .. و تسقط عني اقنعه الحياة الرسمية ..

اكون انا دون مساومات او تنازل ..

يمكنني ان احيا ببساطه..

———————————-

اين كنت ؟

حين مرت بي العواصف و اقتلعت مني ذاكرتي ..

حين قشرني زماني و ابقي علي صورة مشوهة لي ..

كيف امكنك ان تكون مكاني بعد ان تحولت..

لمجرد مشرده عاطفيا اخري في زحمه المشردين .

لا تنتمي ..لا تحتوي .. و احيانا تكون في كامل البلاده ..

عزلت نفسي عنهم و بقيت وحيدة وسط الجموع ..اعافر كما يفعلون ..

الي اين نمضي لا اعلم ..و لا  يعلمون .

حتي اتيت و صار لي اخيرا مكان ..

خارج الخريطة والزمان ..

مكاني انا ..

لا امشي فيه و لا ارقد ففيه فسحه و امكانيه للطيران ..

بامكاني ان استلقي في غيمه فيه ..

و اهطل كرزاز …خفيفه من همومي كريشه .

جميلة كامنية ..

انتشي بالامتنان ..

———————————

انني حتما ..دون ادني شك ..

حيث يجب ان اكون ..

انني احب.

——————————————–

مشاهدة

Advertisements

اتسأءل

26 أغسطس

اليوم ككل يوم بعد دلك اليوم ..اتسأءل ..

اليوم افكر واحلل ..وابحث عن الجملة التي اغفلتها

تلك النظرة في وجهك التي لم الحظها

الشئ الدي عكر كل شئ..ولم اشعر به …

اليوم ايضا ما زلت اقول  انني كنت حدرة كالمعتاد… لكنك كالماء تسربت و لم استطع تمييز لونك

لكن

لا ندم ..ولو للحظة.. حتى الان ..فقد سرت معك علي خط مواز كنت اعمل بجهد ان لا تتشابك حياتي بحياتك

تشابكت للاسف مع داكرتي الانتقائية ..اعلم انه وبعد عمر اخر ساظل انظر لدلك اليوم واتساءل ..

لا احكام ..فلست ادرك ما حدث

ولا يمكنني اطلاق احكام في وضع التسأءل

لا تراجع عن قرار اتخدته بالبعد ..الغريب انك حطمت شئ لم يتكون بعد ..

الغريب انك اهدرت وقت لم ينفق عليك “حقا ” قط .

لم كنت اجعلك ربع شغلي فقط …اتسأءل

لا حزن .بالمعني العميق..فقد كنت تتعثر متشبثا  بقشرة قلبي …و  لم اسمح لك بعد بالدخول ..

لما لم اتعجل حبك ..اتسأءل.

لم يبقي سوى بعض العادات تكونت بك و التي سوف تمضي ..

لم يسقط سوى بعض الفرح البسيط الدي يكونه الاطراء و الاهتمام ..

لم يتكون سوى دفتر صغير به سطور عنك ..حكمة مكررة… و داكرة

لعلها الاستخارة ! و لعله خوفي من الارتباط ؟ و لعله الف سبب اخر ..لكن في بعدك هنالك احساس قوي بالارتياح ..

هل كنت تزعجني ..تفرحني ..لم تعيث فوضي بين الاثنين ..اتساءل .

و يظل التساءل كل يوم مند دلك اليوم ..حتى يأتي اوان الملل وقتها لن يهم… لن ابحث كالمعتاد عن درسي المستفاد ..

سعداء

26 أبريل

أتذكر أنى كنت هناك وان الوقت يهرب بنا ونحن سعداء لاماكن أخرى ويحملنا حقائب خفيه ويملؤها باللقطات هامسا هذه الذكريات لأوقات القحط القادمة. كل شي يبدو مثاليا لدرجه مخيفه ,أنت… أنا المكان البشر يبدون اقل شراسة ويبدو حقا أن الدنيا ما زالت بخير وان العالم ملئ بالطيبين . كنا هنالك وكان الزمان متسامحا معنا فتضاعف آلف ألف مره …و ظلت الساعة تحرس لنا الليلة تمسك بها كيلا تفر من بين ايدينا ….سكينه تغشى الحضور وكأننا فى مجلس ذكر …كم هو رحيم ربنا ….

تخليت عن قلقى المعتاد واستمتعت بالمتاح من الفرح دون ترقبى المعتاد للاسوء..كنت عزيزى ..كالاطفال مبتسما ببساطه و رضى.

بنيت لنا قصور من الاحلام و ضجت بالجميع كل من نحب بصدق جلسوا وكنا نرحب بهم . زرنا كل مدن العالم الغريبه والمدهشه و لعبنا فى كل الحدائق مع صغارنا وظل الكون يتسع يتسع ولا نرى له سقف له ولا نهايه لظلنا الممتد .

كنا هنالك حقا وكنا سعداء و جاءتنى خاطره اننى قد اصاب بالعين او اننى قد احسدنى ..لكنك كنت حكيما كفايه فدعوت لنا ..وكان حقا على الله ان يجيبك فانت عزيزى اطهر من ان يردك رب العالمين .

كيف اذن تغادرنى هذه السعاده . كيف سمحت لها بالطيران بعيدا عن عشنا ..متى وين سقط ذلك الحلم ؟

مازلت عزيزى وما زلت انا ايضا عزيزتك ..مازال كوكبنا واحد وفريد ولا يسكنه احد سوانا .اين ضاع اذن الخضار الذى يملا حياتنا وتلك الازهار الاكثر تفتحا عن كل االازهار . اين ذهبت تلك الاشياء الصغيره الجميله ,من سرق ايامنا القادمه و حظر علينا السكون وامدنا باسباب للاختلاف و رفع اصواتنا ..اين تلك النسائم المخصصه فقط لوجهينا ..الم تقل انك عقدت معها معاهده ؟؟

كنا هنالك فى ليله سعيده .كنا حقيقين لم تكن زيفا ولم يكن الحديث حزينا ولكننا اليوم هنا ولا اعرف ماذا يحدث ولماذا ؟ هل سلبتك فى سنوات الفرح كل طاقة التعاطف هل اهلكنا كل الاوراق الحنينه ولم نبقى لمقبل الأيام شي ..هل زدنا من استهلاكنا للحب ولم نكتف بكفاف يومنا منه ؟ هل نفذ ..ام اننا هرمنا ؟

يؤلمنى النظر الينا ونحن بهذه الحال ..الم يعد بإمكانك السحر الذي ينبعث من عينيك خصيصا لى ..أما عدت قادره على امتصاص ارهاق يومك وتحويله لنغمات واغانى

ودعا حبيبى ما عاد لنا كوكب ..ولا ادرى هل عاد لى وجود لقد كنا سعداء لدرجه لا اعرف كيف انسج لى حياه اخرى

و ان اعيش معك بدونها فهذه قسوه لا اطيقها لعلى بدونك الفنى آلف انك غير موجود وهذا سبب كاف الا اكون بمنتهى السعاده .

فهيأ نفسك

26 أبريل

اما وقد طال غيابك و طال الشوق و تمدد على كل المساحات التي تحتلها مني و زادا

اما وقد اصبحت شأنا اخر من الشؤون العالقة بالذاكرة و هما من الهموم اليومية المزمنه

فهيأ نفسك لاستضافه في حلم غريب غالبا سيكون في الايام القادمة

نعم اتوقع احلامي …و لانني اعيش مع نفسي منذ خلقت فقد اعتدت علي وسائل التعبير التي تستخدمها ككل حال كل الناس مع ذواتهم .

انت ستكون في احد الاحلام القادمة وقد يكون معك اي شخص من الاصدقاء, الاهل, شخصيات الشاشات الصغيرة او الكبيرة او من صفحات الكتب او من الماره في الطريق .. سيكون هنالك قلق و ربما ركض هيأ نفسك.

و قد تكون الاماكن غير موجوده في الارض و يكون المخرج مخرج للرسوم المتحركة

وان كنت تشتاقني فلا تتوقع وجودي غالبا اكون مع المخرج خلف الكواليس و ممنوع عليك -كاحد الممثلين- التحدث معي

فهيأ نفسك..لكل مايخترعه عقلي الباطن وعالمي الافتراضي .فقد احبسك في شاشة الماسنجر الضيقة و صدقني لن اكبرها فانت لست اهم الاصدقاء كما انني احب تحجيمك ايه المتضخم داخلي دون ضرورة

اشتقت اليك وانت لا تأتي كصدفه ولا تتصل لتسأل فقط ترسل عينيك تبحث عني و تمضي تلاحقني كظل حين تلقاني.

لست صديقي ولن تكون لانك غامض و انا لا املك الصبر ..على اي حال ليس هذا النوع من الصبر .

نهاية الحديث لا تتفاجأ ان خطفك حلمي واعجبك عالمي و احببت الارنب زميلك في التمثيل فكله مؤقت .

فهيأ نفسك.

متعلقاتك

23 أبريل

تفضل رجاء بالجلوس ولنراجع كل متعلقاتك عندى
حقيبه الاسئلة :
الاستفهام الاول خذ ..لا تهمنى الاجابة
الاستفهام الثاني تفضل واعفيك عن الاجابة
الاستفهام المليون ..حقا انه اسخف ما يكون
الاستفهام الاخير ..خذه اعدك انه لن يولد بعده اخر
كل الغموض والالعايب مرتبه حسب تواريخها ..خذه بعثرها احرقها احتفظ بها كتذكار ..لا يهم
ملامح أي وهم او جمال او خيال …تبخرت وانا ارتب الحقائب عذرا …
هنا بعض الايام والساعات المهدرة لا قيمه لها ..لا يمكنك اعاده استخدام الزمن ..
بعض الاشخاص المشتركين ..هؤلاء سبقون في منطقه محايده رجاءا حاول ان لا تجذب بساطهم نحوك ..
حقيبه الاماكن ..
اتخلى لك عن المقاهي في الشارع الفلاني ..
دع لى تلك الشجره وذاك السور و بعض المتاجر …لو سمحت
باقي المساحات التي يمكن ان تجمعنا صدفه قمت انا بمسح بصماتى عنها
لو تكرمت بالمثل فاننى ساكون شاكره
حجرات القلب هذه تخصنى وقد انزلتك لدرجه المعارف مع خط احمر ..
بوابه الصداقه اغلقت من عندى و لن اعطيك نسخه المفاتيح ..
حقيبه الكلمات :
تفضل هذه القائمه صالحه للاستعمال لقد أزلت منها أي شئ يخصني ..
القائمه تحمل عزيزتي – يا غاليه عمرى و انت تعلم اليقيه …
حقيبه الالم :
فارغه لقد تم حرق محتوها ..لقد غفرت لك ارجوان تغفر انت ايضا
حسنا هذا كل ما لدى …

%d مدونون معجبون بهذه: