Tag Archives: حلاوه الايمان

احلي برنامج في رمضان 2009

31 أغسطس

كيف تمكن خريج ال AUC الجامعه الامركية بالقاهرة الذي تعلم العربية حديثا من ترتيل القران و مراعاه قواعد التجويد و لم استطع انا و قد نشأت علي صوت الحذيفي  ؟

هل احتاج ان امر بصدمات كوفاة اصدقائي من المخدرات -كما حدث معه- كي افيق من الغفله ؟

هل انا اسير علي الطريق الصح ام اتعثر والي متي استمر بالتعثر والعلم الذي يؤدي للمحبه و حقيقه التدين متوفر طوال العام من مختلف الدعاة والعلماء ؟

متي اتسابق للجنة و لا تكون الدنيا اكبر همي ؟

هل البعد عن ربنا اكتئاب كما يدعي مسعود ؟ ام ان هنالك سبب نفسي و اجتماعي لحزني ؟

هل انا غافله ام يقظه القلب والروح ؟

اسئله كهذه تجول بفكري كلما استمعت له و كلما فكرت كلما اقتربت ولو للحظه من الحق عز وجل وكلما بدا لي جهاد النفس -الجهاد الاكبر – ممكنا .

اول مرة اكتشف معز مسعود كان قبل 5 سنين تقريبا كان ضيف في برنامج “يلا شباب ” الذي قدمه كل احمد الفيشاوي , احمد الشقيري و قسورة والباقين لا اذكر اسماءهم ..

قدمه لنا احمد الفيشاوي علي انه شاب اهتدي لله بطرقه مذهله ..قصه معز مسعود مع التدين مؤثرة جدا ..فهو كم كان اعمي فابصر و ادرك خلال فتره عامين كل الجمال الذي يحدثه النور وعجز المبصرين ولو جزئيا عن رؤيته ..احسب ان اغلبنا ضعاف البصر ولذلك لا ندرك تفاصيل الجمال خاصه اننا اعتدناه ..اما معز وامثاله ممن كان بعيدا لدرجة انه لا يجيد اللغة العربية  حسب روايه يحكيها عن نفسه  عندما دخل المسجد في مره و قرأة كلمة “القبلة” اي اتجاة القبلة حسبها القبلة kiss..و تسأل مع نفسه ماذا يجب عليه ان يقبل ؟؟

تفاجئت انه حفظ القران في زمن قياسي – اخذا بالاعتبار حاجز اللغة الذي كان يعانيه – و اعجبتني عبارة قالها في ذلك اللقاء علقت في ذهني معناها الاتي :

“اذا احسست انك تمل قراءة القران فعالج نفسك لانها خربه فالقران كامل و الطبيعي ان تحبه و تستمتع به”

بعد ذلك قدم برامج باللغة الانجليزية احدها لشرح القران والاخر لحديث عن الجنه والطريق لها ..كان مختلف جدا و ممتع جدا ..

كل ذلك كنت انظر له بعين مراقبه لتجربه شخص  اهتدي و صلح حاله اغبطه و استمع له دون متابعه حقيقيه ..حتى فتح الله عليه ببرنامج الطريق الصح عام 2007 في رمضان ..كان مذهلا ..و حتي اليوم كلما شعرت بالبعد للاسف عن الله الجئ لمقاطع البرنامج علي اليوتويوب YouTube

كان اسلوبه في الجزء الاول من الطريق الصح سلس و مختصر ..عشرون دقيقه يحكي فيها عن هاجس معين يراود الانسان اذا اراد ان يقبل علي الحق ..و كانت مواضيع تدور في بالنا جميعا كشباب متخبط بين التدين – التزمن – والتطنيش (الغفله) ..

في الجزء الثالث اتجه للحوار و كانت حلقاته الرائعه مع المذيع معتز الدمرداش -الدمرداش يستحق تدوينه تخصه فهو حاله خاصه من الاعلامين العرب- يدور حوارهما حول رمضان و حقيقه التدين ..صدق معز مسعود مع اسأله معتز التي تحاكي حال المشاهدين جعلا من البرنامج استثناء لا يشبهه اي برنامج ديني اخر مع استثناء “السلام عليكم لعائض القرني ” و برنامج “سليمان العودة”

علي عكس الشيوخ والدعاة الذين نشأو في محيط ديني دعوى او تلقوا تعليما ازهريا او ما شابه تميز مسعود انه كان “عادي” اذا صح اللفظ و ذاق حلاوه الايمان مما يدفعك ان تقول لما لا اكون انا هو ؟ كيف اصل لما وصل له ؟ متى اتوقف عن الرضي باني “عادي” مسلم و اسعي للفردوس الاعلي ؟ للثبات علي الصراط المستقيم (الطريق الصح)؟

وبعد ..لما سردت عليكم كل هذا الكلام ..لكي تجربوا الاستماع له حتي وان كنتم لا تحبون البرامج الدينية ..كما كنت قبل ظهور عمرو خالد جزاه الله عنا خيرا .

لن اضع وصله لموقع معز مسعود او فيديو او اخبركم عن مواعيد برنامج الطريق الصح هذا العام .. فالعلم يؤتي ولا يأتي ..و حينما تبحثون عنه قد تجدون افضل مما قد اجلبه لكم

دمتم سالمين ..و رمضان كريم…

ادعوا لي معكم

————————————————————–

مشاهدة

(( اغنية خليك معايا )) رؤية معز مسعود

18 أغسطس

%d مدونون معجبون بهذه: