أرشيف | سودان حلو RSS feed for this section

شارع الحوادث | سودان حلو

30 يونيو

صورة لهواتف شباب شارع الحوادث للاستفسار

في قلب الخرطوم شارع يعج بالمرض و بالبؤس و يصطلح على تسميته شارع الحوادث نسبه لوجود حوادث مستشفي الخرطوم فيه غالب الظن . كان الحال ان الاطباء يجدون انفسهم دوما فى مسلسل عجز مستمر حيث يقف المريض مهزوما من فقره مهما قلت تكلفة العلاج و الفحوصات فيكون الموت اقرب و اسرع . ابناء الطبقة المتوسطة لا يتعالجون في المستشفيات الحكومية لا يعلمون ما هي قله الحيلة  و ما معني ضرورة مجانية العلاج . العديد من سكان الخرطوم يسمع بالقصص من الاطباء الذين يعرفونهم و يشعرون لبعض الوقت بالاسي تجاه الاقل حظا . عوضا عن الانفصال عن هذا الواقع المحزن ظهر شباب اراد التغيير .. شباب اصبح التطوع بالنسبة له اكثر من مجرد عمل موسمي ينبع من فيض المشاعر الروحانية فى رمضان و ليس هواية تمارس فى اوقات الفراغ بل هم اتخذوا من العمل الطوعي اسلوب حياة .

اغلب السودانين سمعوا عن مبادره شارع الحوادث في مقال الصحفي الساخر الشهير الفاتح جبرا و القليل منهم فهموا كيف يتم الامر فعلا على ارض الواقع  و كم هو مجهد و يحتاج للكثير من التفانى و الاخلاص .  نظامهم و رديات متعاقبة و اسلوبهم هو وصل المتبرع بالمحتاج دون حساب بنكي او جمع تبرعات الا فيما ندر و من هنا اكتسبوا الثقه و تحولت الفكره لنشاط جماعي يكبر يوما بعد يوما .

لتقترب اكثر من الصوره شاهد تقرير :

و تقرير قناة سكاي نيوز العربية عن المبادرة :

اسعدنى الحظ ان التقيت احدهم -احد هؤلاء الشباب النادر – و منذ اليوم الثاني للقاءه قادنى للتبرع بالدم لمصادفه وجود حمله و كانت اول مره اقوم بذلك . قادنى ايضا للمايقوما ( دار الاطفال مفقودى الهوية) . محمد المتوكل ( كولا) ابهرني بطاقته الايجابية و بانغماسه تماما فى عالم التطوع و قلت له في الايام الاولى لتعارفنا : ” انت تفعل ما يتمنى الاخرون فعله ” . كولا و كل من معه لا يحلمون فقط لا يكتفون بتفريغ طاقة الحماسه المؤقته و لا يكفون عن التفكير في القادم بطريقة ممنهجة و خطي ثابته , سألته يوما : ” لماذا الاطفال فقط اليس الاولى الاب الذي يعول و الام التى تربي ؟ ” فكانت اجابته تدل على وضوح الهدف و عدم تذبذب الرؤية و حكي لي عن الخطوة التالية “غرفه عناية مكثفة المخصصة للاطفال”  هم بصدد انشاءها و كم هي مهمة .  اجمل ما يميزهم انهم لا يدعونك للانضمام او المشاركة بطريقه التسويق الشبكي الملحه و المزعجة , يكفي ان تتواجد فى محيطهم حتى تشعر انك تنجذب لدائرة “الشير في الخير” وهو اضعف طرق المشاركة التى يمكنك ان تفعلها مقارنه بما يفعلون .

اعرف كولا وحده لكننى اكاد اجزم انهم جميعا كولا . انهم مجموعة صغيرة و متشابكة تجدهم فى شارع الحوادث و فى اماكن اخرى خيرية اترك الحديث عنها لتدوينة اخري .

استمع لحديث كولا  في تيدكس الخاص بجامعة السودان TedxSUST و استمتع قصص نجاحهم المؤثرة التى تؤكد حقا ان السودان لسه ” حلو ”   :

 

 

صفحة شارع الحوادث في الفيس بوك :
https://www.facebook.com/SharAlhwadth

Advertisements

سودان حلو – Our Sudan

8 يونيو

سلسلة التدوينات (سودان حلو) هى محاوله للتغلب على الاحباط العام بتسليط الضوء على الجميل فقط

————————————————————————————

الفيديو ادناه اعده مجموعة من المواطنين العاديين يجمعهم هو استثناء الرغبة فى انتشال هذا الوطن من حيث سقط .

من كتب هذه الكلمات : طارق هلال – احد متحدثي تيدكس خرطوم  2012 و الذي كان تحت شعار ” التفكير الايجابي” – هذه الكلمات كانت حديث طارق فى تيدكس و لاقت قبول كبير داخليا و حتى على مستوى  موقع تيد العالمي

حيث اختيرت فى اسبوع رفعها على الموقع ووضعت في فئة توصيه المحررين كما يتضح فى الصورة ادناه :

tarig_hilal_TEDxKhartoum_ourSudan

تطورت الفكره لتصبح “فيلم قصير” يظهر فيه مجموعة من المتطوعين و يصوره و ينتجه متطوعون ايضا . اصبح مشروعا و انشأ اصحاب الفكره حسابا فى موقع kickstarter و صفحة على الفيسبوك و بدأ العمل يظهر لنا كجمهور بمخاطبتهم لنا :

LIKE this page and CONTRIBUTE on our Kickstarter page!

..

STEP 1: LIKE this page
STEP 2: DONATE on our Kickstarter page
STEP 3: SPREAD the word

…and help INSPIRE a new generation.

..

العددين كانو يترقبون و داخلنا ايمان ان الكلمات الجميلة التى كانت فى حديث طارق هلال لابد ان تجد لها اماكن جميلة و ملهمة و قد كان .

بعد ان نشر اليوم (7 مايو ) اختلف البعض فى اللغة الكثيرين احتجوا ان يكون كما هو بلغته الانجليزية التى كتب بها – احتج الاخرون ان الانجليزية افضل لهكذا عمل و انا اميل لهذا الرأي .

على اى حل كفانا حديثا و ادعكم مع الفيديو عله يزرع ابتسامه امل لغد اجمل ( سودان حلو) و عله يعكس صوره اخرى للسودان لمن لا يعرف عنه سوى اخبار الحرب .

الان دورك انت :

اعمل like على الفيديو على اليوتيوب

اعمل share طبعا فى كل مكان

و لا تنسي ان تترك كلمة طيبة لمن كان وراؤ هذا العمل :

Our Sudan in -kickstarter

Our Sudan on Facebook

—————————————————————————

اخر سطر :

 عن المشروع التقى مصطفي خوجلى (وهو يحتاج تدوينه اخرى) كمذيع فى الجزء المخصص لمجلة In the city على اذاعة Capital FM بطارق هلال و كان الحوار التالى  (تنوية الحلقة كاملة  ساعة و فيها جزء فيه المقابلة الباقى حلقة عادية من البرنامج ):

http://www.mediafire.com/listen/1utof2h42b9uh1m/ITC_S2E4_with_Tarig_Hilal_OUR_SUDAN_For_Web.mp3

جائزة غادة للكتاب الشباب – سودان حلو

18 ديسمبر

سودان حلو سلسه من التدوينات احكى فيها عن مشاهدات فيها جمال  في بلادى لعل و عسي الجمال يغلب القبح …

————————————————————————————————–

فى احد البيوت السودانية قصه فتاة صغيره و جميله و عائله مختلفه .

عاشت غاده المحسي حياة قصيره لطيفه انتقلت فيها من حب والديها للبنت الوحيده فرحتهم الاولى لحب صديقاتها و معلميها و اغلب من عرفها . حياه مراهقه ليست مرهقه لعائلتها تحب القراءه و تكتب و تمضي اوقات سعيدة ببراءه بينما تتفوق في دراستها.

فتاه مبهجه كحلم ، رحلت متعجله فى حفل تخرجها من المدرسه الثانويه و بملابس التخرج الاحتفاليه . و هكذا بدأت رحله عائله المحسي مع الحزن.

في بلادى نحب ان نمنح الحزن المساحه الاكبر من حياتنا ، لذلك تجد النساء يبرزن بدون ان يصبغن ايديهن بالحناء تعبيرا عن حداد بلا الوان حداد قد يستمر سنوات ،هنا يقف تدين المرأه السودانيه متحيرا فهي تدعو و تصلي و تأس من الحياه و تسخط من القدر فى نفس الوقت.

هكذا كان ينبغى للسيده سهام ام غاده ان تمضي البقيه من عمرها مع ابنيها و زوجها فى حاله يرثيها المجتمع لكنه بشكل متواطئ يشجع عليها . بحيث انه لا يمكن ابدا بعد هكذا مصاب ان ” تبقي الحاجات كويسه ‘

لكنهم حولوا طاقه الجزع لنبع عطاء وولدت جائزه صغيره جميله و رائعه تشبه الراحله غاده . جائزه تقول ان الموت ليس نهايه و ان العمر لا يقاس بالطول.

غاده كانت ملهمه و اهلها مثال مشجع اتمنى ان يصبح سلوكنا الجديد فى سودان حلو يحزن بايمان اكبر و يقين اعمق

———————————————————–

بعد الكلام ، كنت و ما زلت افكر فى حال ام زميلنا الذى توفى هو و اخوه ووالده مخلفا ام وحيده . اتمنى ان تجد محفز على الحياه كما وجدته السيده سهام ، ادعوا لها بالصبر و السلوان .

 

[سودان حلو ] انا مدون اعترف بفلسطين

19 أغسطس

سودان حلو سلسه جديدة من التدوينات احكى فيها عن مشاهدات فيها جمال  في بلادى لعل و عسي الجمال يغلب القبح …

——————————————————————-

اليوم 6 اغسطس الموافق 6 رمضان ..يعترف المدونون السودانيون بدولة فلسطين

هكذا بدأت المبادرة في مجموعة “مدونون سودانيون بلا حدود”  , و قام المدونون بالاستجابة و نشر نص التدوينة الموحدة

التالية :

http://sdunlimitedbloggers.blogspot.com/2011/08/blog-post.html

النص بالعربية: اطلق مجموعه من النشطاء المدونين مبادرة “انا مدون اعترف بفلسطين” عبر مدوناتهم لتشكل دعم لمسألة الاعتراف بدولة فلسطين المزمع تقديمها للامم المتحدة .و قد لاقت الحملة منذ بدايتها في 31 يوليو تفاعلاٌ كبير من المدونين حول العالم .
البداية كانت بحملة ترويجية بين المدونات و روابط المدونيين ثم كانت الانطلاقة الحقيقة
عبر المدونات و قد اسهمت هذه الحملة في تفعيل التدوين بشأن قضايا الامة الاسلامية .

يدعو المدونين كل الاعلاميينن و الصحفيين و كل من يهمه الامر حول العالم بأن ينصر اهل فلسطين الذين عاشوا حصار و معاناة لا مثيل له. عبر دعمه لقضية الاعتراف بدولة فلسطين.

بأسم المدونيين حول العالم

======================================================

عندما انطلقت الحمله تكاسلت عن المشاركة الفورية . لم اجد ما اكتبه . من انا لاعترف بفلسطين الفكره كبيره اكبر من حجم مدونتى اكبر من افكاري . غرس فينا ان فلسطين “قضيتنا” كلنا كل العرب و جميع من يدين يالاسلام و لم نتعلم سوا البكاء عليها .

لم اتعود ان اقوم بفعل مؤثر في “قضيتنا” … جل ما نقوم به منذ الصغر هو التعاطف و الحزن و الغضب … صيغ اخري للشجب و الادانه التى تؤديها الجامعه العربية برتابه .

ممكن تجد احدهم يوفر لك سبيل للصدقه فتنفق في سبيل “قضيتنا” ..و يمكن ان تجود نفسك بكلمات وجدانيه و بكائيات حول ما حدث و يحدث . اذكر انى كتبت عن محمد الدره في ذلك اليوم  الكئيب و شعرت اننى بذلك افعل شئيا …في الحقيقه انا فقط ارضي نفسي و اسكت ضميري .

اعترف اننى اجهل الكثير عن القضية الفلسطينية  و لا اعلم عن اسرائيل الكثير و هذاا في حد ذاته يجعلنى اكتب هذة التدوينه بحرج و لكن المبادره اجبرتنى ان ادعمها سواء كنت اهلا لذلك ام لا .

ففي السابق كانت اعذارنا جاهزة ..

اليوم اصبح بامكاننا ان ننشر صوتنا و ان نؤثر و ان نشكل تغيير حتى لو بمقدار صغير ..بالتراكم كما يقول اخى دوما … بالتراكم يحدث التغيير .. تحيه للمدونين السودانين … مبادرة في وقتها (مع توجه السلطة الفلسطينية إلى طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة و النقاش الاوروبي حول الاعترف بها)

اتمنى ان تنتشر بين المدونين كلهم بغض النظر عن جنسياهم و دياناتهم .

=================================================

 

تيد ..حيث الافكار بالمجان فى عالم يبيع و يشترى كل شئ

3 أبريل

في احدى حواراتى عبر الانترنت مع صديق عزيز كنا نتبادل اللينكات “links”  من مواقع الكترونية مختلفة كالمعتاد , ارسل لى العنوان الالكتروني لمؤتمرات تيد Ted و مضي .

علقت انا فى ذلك الموقع منذ تلك اللحظة , بالنسبه لى اصبح مفعوله يقارب مفعول الوجبات الجاهزة السريعة عاليه السعرات الحرارية ..فهو يرفع معنوياتى بسرعه و لكنه على العكس من الطعام الذى يدعى المواساه “the comfort food ” لا يشعرنى بالذنب بعد تناوله و لا يزيد من كميه الدهون فى دمى بل يبث فى عقلي افكارا تستحق ان نتنشر .

ما هو تيد ؟

هو فكرة بسيطة فيها كم من الحب للبشرية . مجموعة من الناس يجتمعون فى شكل مؤتمر يقوم فيه الجميع بالعمل مجانا . مؤتمر له طابع خاص فيما اصبح يعرف ب Ted-like . طابع تيد هو الاختصار و خفة الدم و توصيل الفكرة بشكل يشبه فى نظرى الاعلان التجاري الانه ليس لأي غرض سوى خير البشرية .

اذهلنى الكم الكبير من مقاطع الفيديو المحمله فى موقع تيد , سواء من مؤتمر تيد الاساسي او من المؤتمرات المنبثقه منه فيما يعرف بتيدكس Tedx وهى مؤتمرات تحمل تصريح من تيد و تقام محليا فى عواصم و مدن حول العالم .

من المذهل ان تجد مستشار و عالم وموسيقي و رسام و مهندس وطبيب ..كبار و صغار يعرضون تجاربهم الشخصية وافكارهم الملهمة بالمجان فى عالم يتحدث لغه مادية بحته . فالبرغم من وجود العديد من المبادرات التطوعيه فى العالم مثل المصادر المفتوحة و الرخصة التى تخفف الملكية الفكرية للصفر و تجعل الماده متاحه للجميع تقريبا . نجد انه من الصعب ان نقول ان ذلك مجانى تماما (هنالك جدل واسع حول هذا الامر).

في تيد تجد الحضور مجانى و المنسقين متطوعين و تجد كل من ينخرط فى هذة المدينه الفاضله يسعى بجهد ليغير العالم . تيد تقدم الافكار و هى المنتج الانسانى الاهم والاغلى و الاخطر . لذلك تيد حدث عظيم و لهذا انا اود ان اتحدث بحماس شديد عن تيدكس خرطوم TedxKhartoum فى تدوينات قادمة .

الموقع الرسمي لتيد :

http://www.ted.com/

قناة تيد فى اليوتيوب (رغم امكانية مشاهدة المقاطع فى الموقع لكننى افضل استخدام اليوتيوب)

http://www.youtube.com/user/TEDxTalks

TEDxKhartoum …April 2011

1 أبريل

Soon Information about Speakers , TedxKhartoum and organizers

%d مدونون معجبون بهذه: