أرشيف | نصائح بالعربية للباحثين عن العمل RSS feed for this section

خمس سنوات عمل ، اين انت الان ؟

9 مارس

اين ترى نفسك بعد خمس سنوات ؟

دعنا من اجابات المقابلة الشخصية لفرصه عمل جديد ، فالنتحدث عن الواقع ، ما يحدث فعلا في خمس سنوات عمل .

سناريو 1 :

تبدأ حياتك العمليه في الوظيفة س ، و تستمر فى ممارستها خمس سنوات متتاليه ،دون تغير فى المهام الاساسية مع بعض الاضافات التى تفرضها تغيرات فى هيكل س الادارى وو ضعها المالى .

نتيجة السناريو 1 :

اما ان تصبح خبير في مجال الوظيفة واضح الوصف الوظيفى و تكون قادر على ان تضع لنفسك مسمى وظيفى قابل للتنقل من مكان لاخر . هذا فى حاله كانت المهارات التى اكتسبتها قياسية

او ان تصبح مرشح لمنصب ارفع من س في نفس المكان . مع امكانية الانتقال لمكان اخر بمجهود شخصي بذلته لتكون مهاراتك قياسية و تتناسب مع المسمى الوظيفى ل س فعلا.

سناريو 2 :

ان تكون تنقلت فى الخمس سنوات بين عده و ظائف س ،ع ،ص ، تحمل كلها نفس المسمى الوظيفي

نتيجة سناريو 2 :

اما ان تكون شخص خبير في اطار المسمى الوظيفي و مجالات العمل المتعلقه به بشكل اكبر ، و تكون مؤهل لمناصب اعلى تتناسب مع مهاراتك المكتسبه التى تحمل طابع شبه قياسي لتنوع البئيات

سناريو 3 :

ان تكون تنقلت في الخمس سنوات بين عدة وظائف س ،ع ،ص بمسميات وظيفية مختلفه لكنها تنتمى لنفس المجال

نتيجة السناريو 3:

ان تكون شخص متنوع المهارات لكن من الصعب وصفك بالخبير فى اى منها و عليه يكون من الممكن ان تحصل عى منصب اعلى لتدير مجموعه من اصحاب المناصب التى شغلتها سابقا.

او ان تحصل على وظيفة تشبه احد وظائف المتنوعه السابقة و تكون فيها فى نفس تدرجك في السلم الوظيفي ، ربما بامتيازات اكبر ، و فى بئية عمل افضل ، فيصبح هذا المسمى الوظيفي هو مستقبلك.

سناريو 4 :

ان تكون تنقلت فى الخمس سنوات بين عده وظائف بمسميات وظيفية مختلفة و مجالات مختلفة

نتيجة السناريو 4:

اما ان تمتلك مجموعه متنوعه من المهارات التى قد تتداخل و تتجانس او لا ، عليه لا تكون خبير في اى منها ، لكن تبقي لديك فرصه ان تستمر في احد المجالات .

او ان تكون جميع مهاراتك تنتمى لنوع اعمال معين ، مما يؤهلك لان تكون فى منصب ادارى فيه مع درجة علميه و مهارات اداريه.

سناريو 5 :

ان لا تكون قد عملت لوقت طويل خلال الخمس سنوات لكنك بالمقابل حصلت على درجات علمية

نتيجة سناريو 5 :

اما ان تملك مهارات عمليه قليله لكن كم من المعلومات اكبر ، يؤهلك ذلك لمناصب اكاديمية تتدرج فيها حسب قوانين المؤسسات التعليمية ووزارات التعليم العالى

او ان تملك مهارات عمليه جيدة نظرا لطبيعة دراساتك العليا مع مهارات تحصلت عليها اثناء عملك المتزامن مع الدراسه ،هذا يؤهلك لتطور وظيفي جيد فى مناصب تتناسب مع مجال تخصصك

هنالك سناريوهات اخرى بالتأكيد ، تطورك الوظيفي خلال خمس سنوات امر قد يبدو خارج عن سيطرتك وهو كذلك لحد ما ، لكن الاهم من الخمس السنوات الاولى الفتره التى تليها وهنا يأتى سؤال المقابله الشخصية.

هل حددت ما هو المسمى الوظيفى الذى يناسبك ؟ و ما هو الذى يليه ؟ وهل ستكون موظف حتى تقاعدك ؟ ام ستكون صاحي عمل خاص بك ؟ هل تفضل العمل فى القطاع العام ام الخاص ؟ داخل بلادك ام خارجها ؟ هل تفضل الاعمال التى تعتمد على مهارتك التقنية او لنسمها المهنية ام الادارية ؟ هل ستعمل في مجال دراستك ام مجال جربته و احببته ام فى مجال ينبع من هواياتك ؟

هذه الاسئله ليست لتجيب بها من يقابلك لفرصه عمل اخرى بل لنفسك .

فى نظرى التحدى يبدأ بعد الاجابه عليها كيف تقوم بصنع فالنسمها هويتك العمليه في اقتصادات متقلبه و فى ظروف حياتيه تدفعك نحو خيارات اربح على المدى القصير ، كيف تجد زمن لتغامر ، او تطور نفسك مع وظائف متطلبه لا تقودك لمكان ما تريد لكنها تمنحك الوقود الكافى كى لا تتوقف كليا .

خمس سنوات من العمل تمر بسرعه ، فأين انت الان ؟

k

ما قبل الموعد

29 سبتمبر

كموظف جديد تبدأ حياتك العملية بالمعاينة التي تصل اليها عبر سيرتك الذاتية الجذابة . أذن هأنت امام احلامك -امام الوظيفة – تقف خلف الباب منتظرا دورك في اللقاء المهم . يدق قلبك و تتذكر كل الادعية ..انه امتحان شفهي “Oral”  لكنه يتخطي باهميتة في تلك اللحظة كل الامتحانات الشفهية في الجامعة ..

خلاصه المعاينة بدون نقص ولا مزايدة :

لقد تمت معاينتى وظيفيا ما يربوا علي 10 مرات خلال شهور البحث الاولي ثم مرات اقل في نتقلاتي الوظيفية و خلاصة تجربتى الاتي ..

–    عندما يتصل بك المبشر و يقول انك مدعو لمعاينة في شركتهم تجاوز فرحتك بسرعة لتعرف من ستقابل ,  متي و ما هو العنوان . حاول ان تعرف ايضا طبيعة المعاينة هل هنالك امتحان عملي او تحريري و ما هي المستندات التي يجب عليك احضارها معك (رجاءا لا تعتمد علي مهنية من اتصل بك فقد ينسي بسهولة وتجد نفسك انت الملام !)

–          قد يكون من بلغك هو نفسه من ستقابل (يعنى كن لطيفا ولبقا على طول الخط )

–          اجمع معلومات عن الشركة ( زر موقعها الالكتروني – أسال معارفك ممن لهم علاقة بها …الخ)

–    ابحث عن الوصف الوظيفي و راجعه (سواء كان وارد في اعلان الوظيفة او بحثت عن الوصف الوظيفي في جوجل)

–          ان كان هنالك امتحان انت عارف طبعا انو لازم تذاكر ..احمد ربك انك عارف و كف عن التذمر

–    الاسئلة في المعاينات مكرره و محفوظة مثلا اسئلة عن كل ما ورد او يفترض ان يرد في سيرتك الذاتيه .. من نوع حدثني عن خبراتك السابقة ؟ و لماذا تركت وظيفتك ؟

–    الاسئلة الاهم هي التي تختبر شخصيتك و ترتكز علي انجازاتك مثل اين تري نفسك بعد 5 سنوات ؟ ما هو العيب في شخصيتك و كيف تتغلب عليه ؟ اعطني مثلا لمهمة كنت متقيدا فيها بمواعيد تسليم و التزمت بها ؟

–          الاسئلة عديدة و عليك ان تبحث و ستجد في الانترنت قوائم كثيرة  ال Interview Questions

–          حدد اجاباتك و عددها لكل سؤال ثم تدرب عليها

–          جهز اوراقك ملابسك الرسمية و كل ما تحتاجه و اذهب قبل الموعد بقليل

–    من ستقابل ؟ هنا تكمن المفاجأة فكن علي استعداد انك قد تقابل مدير عام خمسيني و قد يكون شاب من عمرك و قد يكون مدير شؤون الموظفين و قد تجد امامك خمسة اشخاص مختلفين ..قد يكون الشخص لطيفا و لبقا وقد يكون متضايق لسبب او لاخر و هو مكلف –غصب عنو- برؤيتك و التأكد انك صالح .

خبايا المعاينة

اولا يجب ان تعلم انهم يريدون ان تنجح في الاختبار يتمنون فعلا ان تكون الموظف التالي لتنتهي مهمة الاختيار حتى وان أبدوا لك عكس ذلك .. فكر معي ان كنت لا تصدق ..كل يوم تأخير يعنى ازمة لان الوظيفة اما شاغره او بها موظف يود ان يسلمك المهام ليغادر ..كل محاوله فاشلة تهدد بتجديد البحث يعني اعلانات اخري في الصحف يعني مصاريف ..

ليس من الضروري ان يكون من يقابلك شخص خبير في مجالك انه في الغالب اداري فأن كان تخصصك دقيق فلا تتحرج في اظهار علمك و ابهاره بعض الشئ ..

عندما يسألك الشخص هل لديك أسئلة ..اسأل ..

معاينة طويلة جدا قد تعني انهم سعداء بك و يريدون ان يتأكدوا فقط ..و ربما لا ..معاينة قصيرة جدا تعني اما ان الشخص انطباعي و بالتالي فقد انتهت سواء خيرا او شرا بسرعة انطباعه الاول عنك ..او ان الوظيفة محجوزه وكل ما يجري عباره عن تمثيلية .

——————————-

تعليقاتكم تهمنى جدا ..ما دمت تقرأ فشاركنى برأيك رجاءا ..

استعد و اصبر ربما تفتح الابواب

9 مايو

رحلة بحثي عن عمل اطول من اقصها عليكم في تدوينه واحده ..لذلك اود ان احدثكم عن النتيجه التي توصلت لها ..وان قلتم ما ادراكي فاليوم اقول انني والحمد لله قبلت في وظيفة في شركة توظيف مما يجعلني اشعر انه قد تم المصادقه علي من ذوي الاختصاص 🙂  اسأل الله ان اكون بقدر المسؤليه .

كي تجد وظيفه عزيزي العاطل الطيب سواء كنت جالس في منزل ذويك او تزاول البطاله في عمل لا يشبه تطلعاتك ومؤهلك العلمي عليك بامرين الاستعداد في كل خطوه والصبر ..اعلم يبدوحديث قديم لكن مهلا ربما تصدقني و تفتح الابواب في وجهك..

استعداد في كل خطوه يعني ابتدأ من السيره الذاتية اقرأ مقالات حول كيفيه كتابتها والتسويق لنفسك و ارفق معها cover letter يكون معد خصيصا للوظيفه التي تقبل عليها ..في احدي المرات طلبت للمعاينه اعتمادا علي جمله في قسم الاهتمامات بسيرتي الذاتيه تخيل  جمله واحده مبتدأ وخبر عن امور احبها فتحت بابا

و الاستعداد هو ان تدرس كل الاسئله الشائعه في المعاينات دراسه دقيقه وتحضر نفسك للاجابة باسترخاء و ان تجمع معلومات عن اصحاب العمل و سياسيه المؤسسة ..حينها وعن تجربه حين يسألك احدهم ما هي عيوبك ؟ ترد بأبتسامه و تحدث نفسك “اعرف الاجابه عن هذا السؤال ولا يقلقني ان لدي عيوب”..

اما الصبر فهو محصله صدقوني اذا كنت مستعدا كفايه و راضيا عن اداءك في المعاينة فستتكون لديك احدي قناعتين اما انك غير مؤهل للوظيفه و غيرك اكثر جداره بها ولا بأس فليس المرء يولد عالما ..و مجرد وجودك في المعاينه يعني انك قريب وتحتاج فقط المزيد من الدورات التدريبيه والخبره

او ان اصحاب العمل لا يريدونك لان هنالك من سيشغل الوظيفه بالواسطه وهنا لا تحزن فهذه البيئه سيئه . في كلا الحالتين ارضي عن نفسك لقد عملت قصاري جهدك وا اصبر فعسي ان تحبو شيئا وهو شر لكم …

احاول في قسم البحث عن عمل ان اضع كل المقالات الي مررت عليها في بحثي المتواصل و اتمني ان يضيف كل منكم تجربته لفائده الجميع …الله يوفقنا جميعا …:)

%d مدونون معجبون بهذه: