معارك الحياة اليومية 7 – حصانه اخلاقية

3 أكتوبر

انت و انا و نحن جميعا لسنا فى حصانه من الاخطاء هذا بديهي و نتعلمه منذ صغرنا لكن ما نتناساه و نتجاهله اننا ايضا لسنا فى حصانه اخلاقية بمعنى ان كانت لدينا مجموعه من القيم و المثل التى نتمسك بها فهذا لا يعنى انها ملتصقه بنا كجلودنا بل اننا نرتديها كل يوم و فى كل لحظة و مع كل معركة نشدها حولنا باحكام سواء ادركنا ذلك ام لم ندرك .

غرور الانسان يصور له احيانا انه بالذات لن يقوم بامر ما مهما حدث لانه يتناقض مع معاييره الشخصية للخطأ و الصواب , هذا التفكير المتعالى فى الحقيقة غطرسه سطحية لا تمت للواقع بصله . الواقع يقول ان هذه الامور المرفوضه ان لم تكن متاحه لك فانت لم تقم باى فعل يقيس اخلاقياتك فانت تمتنع فى خيالك فقط . فى جو الحرية و اتاحه هذا الممنوع تكون فعلا ممتنعا بارادتك و هذا فعل مستمر مع الزمن بحيث لا يقاس الا بتكرار امكانيات الانزلاق فى الطريق الخاطئ .

حتى الافعال القلبية لا تعتبر اخلاقا الا ان وضعت هى الاخرى فى الاختبار . لا يمكنك ان تجزم انك قنوع و لا يخالطك الطمع و انت لا تملك الوفره , كما لا يمكنك ان تدعى انالحسد بعيد عنك و انت منعم لا ينقصك شئ او على الاقل لم تواجه ما ينقصك معروضا امامك باستمرار

.

اذا اعترفنا بضعفنا و بكون غطاء الاخلاق و القيم مكتسب و قابل للزياده و النقص نصل لنتيجه مهمه وهى اننا نحتاج ان نرعى ذلك الذي يجعل منا اناس افضل اناس بقيم و مبادئو افعال تتماشي مع ما يؤمنون به . و هذه الرعايه تتأتى بالتكرار , اى بممارسه افعال تثبتها فينا . العديد منا سمع بقصه الشيخ الذي شوهد وهو ينظف حمامات مسجد فسأل لما يفعل ذلك فقال انه استشعر غرورا فى نفسه لتقدير الناس له فاراد ان يهذبها .

الرسول صلى الله عليه و سلم علمنا بشكل غير مباشر و عبر الكثير من الادعية ان نسأل الله ان يحلينا بمكارم الاخلاق و يبعد عنا مفاسدها , ففى الاصل الله عز و جل هو مالك قلوبنا و المتحكم فينا و نحن ضعفاء قليلى الحيلة امام كل مغريات الحياة الدنيا . من السهل على الانسان ان يستسلم فيصبح ساخطا مريرا مليئا بالحقد و الحسد و قد كان سمحا و محبا للخير للجميع و من المعتاد ان نجد احدهم تحول لسارق محترف بعد ان وجد نفسه فى بيئه فاسده , بل اننا نجد انفسنا نكرر اخطاء من نكره لكثره جوارنا بهم او كرده فعل لشعورنا الغاضب تجاههم فنكذب على من يكذب علينا و نخون الامانه لان احد ما غدر بنا .

فى كل معركة يومية هنالك خساره من نوع ما لا تجعل خساراتك اخلاقية .

كل سنه و انتم طيبين و متمعين باخلاق حميده نبويه شريفه .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: