أرشيف | يوليو, 2014

كاننا لم نكن

31 يوليو

كاننا لم نكن

 

طريدين

فى هذا الليل

و هذه الظلمة

و الظلم المنتصر

تنمحى الواننا

نصير سوادا كبيرا

لا ينتهى

 

بعيدين

عن مركز الحياة

و الهواء ملوث هنا

بهراء الجشعين

يسحبنا نحو الاسفل

اننى اختنق

اننا نموت .. الا تدرك ذلك؟

نتحلل

تنمزج خلايانا السابقه

مع ارضنا السابقه

فنعود كما بدأنا

لا شئ

 

منفيين

خارج الامن

خارج اليوميات العاديه

نلاحق وهم البقاء

و نحن بلا شئ

بلا جهد

ننتهى

نتلاشي

حتى دون ضجيج

و دون مراسم وداع

كاننا لم نكن

 

سامح لى روحك

2 يوليو

Image

ما طلبوا السماح ؟ ما حسوا بالندم او امكن ما عرفت انهم حسوا بالندم ؟

الاسئلة دى بتصارعنى فى عمليه تنضيف القلب من “الزعل” او “الكره” مع انو ما وصلت للكره تماما لكن بالتأكيد فى ناس قاموا باذائي بصوره مهنية فاصبح شعورى تجاههم لا يمكن وصفه بالزعل . حسيت بالصدمه ثم القرف ثم الهزيمة ثم بحاجة كدا لا توصف امكن قهر.

اما الناس اللى بتربطنى بيهم علاقه شخصية فديل بحزن منهم و احيانا ببقى الحزن لطيف الاسوء لما يلاشي و يفضل بعده “فراغ” . بتمسحوا من دفتر الاهتمام و الامل و لا يبقى لهم سوى صفحات “العشره” الباليه التى يراجعها القلب بانتقائية قد لا تكون فى صالحهم .

المشكلة مش انك تزعل و تغضب و تحزن من شخص ما دى حاجات بتحصل القبيح انو هؤلاء الاشخاص لا يعنيهم ذلك . فى الحاله دى عمليه استعاده روحك و تنقيتها مسؤوليتك وحدك , كم كان سيكون اهون لو انهم اعتذروا .

” انت لازم تسامحى ” دى قاعده انا خاتها لرقبتى السمحه , عشان ابقى انسان افضل . مواعيد مراجعه القاعده دى بكون فى رمضان بظهر مفتش الرقابه الشعورية و يبدأ يدقق . الموضوع
صعب و معقد و ما دائما ناجح لكن بحمد ربي انو قادره لسه احس بضرورته بالحاح.

إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: