A beautiful little fool – معارك الحياة اليومية 4

27 أغسطس

   لا درى هل نجحت العاصفه الاخيره فى كسر عودى ام انها اوهنته لدرجه مؤسفه . اشعر تمام كمستضعفه فى هذه الارض و هنالك من استكبر و تجبر و اضهدنى مسلطا ما احسبه ظلم بين و لكنه يصبغه بقانون اعمى متحيز.

و مره اخرى افكر ما هو الدرس المستفاد ؟ هل ينبغى ان اكون اكثر طاعه و مرونه كى اتماهى مع ما لايناسبنى فقط لان “الاقوى” امر بذلك!

بلا رأى مكاينه اعمل حسب التعليمات و انسجم تماما مع القطيع متحمله فوق ذلك احكامهم المسبقه النمطية المبنيه على شكلى و ملابسي و طريقه كلامى و حتى ما اكله و من اعرف و من اى مكان انا و كل التفاصيل التى يجمعونها عنى بفضول غير مبرر.

هل يفترض ان استنسخ لى هيئه اكثر موائمه لمكان عملى الجديد و الحي الذي اسكنه و المعهد الذى ادرس به و المقهى الذى ارتاده ، هيئات عده يناسب كل منها طقس و امزجه الاماكن التى تملكنى .

هل الغى اى تفرد لى مهما كان انسانى و بسيط كى اصبح شفافه تماما بين الجموع لا ارى بالعين المراقبه و المشككه و المتصيده للعيوب ؟ و الغى عقلى و روحى و مشاعر فاكون الموظف المثالى و ابنه المجتمع المتفق عليها المطبقه لكتالوج العادات باتقان و تصنع عالى الدقه.

كل ما يراودنى الان هو اننى لا اريد المواجه تعبت حقا من معارك الحياة اليومية السمجه . اريد كفتاه ان اتمتع برفاهيه ان الا اخطط لحياتى و ان لا افكر “بتحقيق ذاتى” و هدفى فى الحياة ، اكون اخرى تستظل برجل ,فتاه قليلة الحيله كلها وداعه ارتدى ما يحب و اكون بالشخصيه التى يريد صوره من خياله و جزء من مخططاته فكما يبدو هذا افضل ما يمكن لفتاه ان تكون A beautiful little fool.

Advertisements

2 تعليقان to “A beautiful little fool – معارك الحياة اليومية 4”

  1. elamin 6 سبتمبر 2013 في 04:01 #

    لربما قد اخترتي المقطع الخاطئ للاقتباس. فنهاية القصة قد اوضحت ما هي قمت الغاية، مدى الاصرار وبساطة الحقيقة.
    لكي ان تنسحبي، لكن تأكدي ان كل انسان على الأقل حاول ولو لمره ….
    انضم الى حشد السواد كثيرون. قليلون هم من كان لديهم فن تحقيق الهدف والذات ….
    الفكرة بسيطة

    الفعل لا يجعل من الهدف حقيقة
    وانما…
    شئ في القلب سمي بإيمان

    • moshahidah 7 سبتمبر 2013 في 01:01 #

      مرحبا بك على متن احدى رحلاتى التأملية – بدايه لم افهم اي اقتباس تعنى هل تعنى الاقتباس من الفيلم ؟
      عموما لقد اخترت الحاله التى تحدثت بها “دايزي” عن تصورها لوضع المرأه فى الحياة
      و هي فعلا مؤمنه بذلك اما القصه الكامله فلا تمت للتدوينه بأي صله

      اتفق معك ان فن تحقيق الهدف يملكه “قليلون” وهو لا يعتمد على الفعل بقدر ارتكازه على ايمان

      سعدت بزيارتك و تعليقك
      دمت بخير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: