Archive | يونيو, 2013

شارع الحوادث | سودان حلو

30 يونيو

صورة لهواتف شباب شارع الحوادث للاستفسار

في قلب الخرطوم شارع يعج بالمرض و بالبؤس و يصطلح على تسميته شارع الحوادث نسبه لوجود حوادث مستشفي الخرطوم فيه غالب الظن . كان الحال ان الاطباء يجدون انفسهم دوما فى مسلسل عجز مستمر حيث يقف المريض مهزوما من فقره مهما قلت تكلفة العلاج و الفحوصات فيكون الموت اقرب و اسرع . ابناء الطبقة المتوسطة لا يتعالجون في المستشفيات الحكومية لا يعلمون ما هي قله الحيلة  و ما معني ضرورة مجانية العلاج . العديد من سكان الخرطوم يسمع بالقصص من الاطباء الذين يعرفونهم و يشعرون لبعض الوقت بالاسي تجاه الاقل حظا . عوضا عن الانفصال عن هذا الواقع المحزن ظهر شباب اراد التغيير .. شباب اصبح التطوع بالنسبة له اكثر من مجرد عمل موسمي ينبع من فيض المشاعر الروحانية فى رمضان و ليس هواية تمارس فى اوقات الفراغ بل هم اتخذوا من العمل الطوعي اسلوب حياة .

اغلب السودانين سمعوا عن مبادره شارع الحوادث في مقال الصحفي الساخر الشهير الفاتح جبرا و القليل منهم فهموا كيف يتم الامر فعلا على ارض الواقع  و كم هو مجهد و يحتاج للكثير من التفانى و الاخلاص .  نظامهم و رديات متعاقبة و اسلوبهم هو وصل المتبرع بالمحتاج دون حساب بنكي او جمع تبرعات الا فيما ندر و من هنا اكتسبوا الثقه و تحولت الفكره لنشاط جماعي يكبر يوما بعد يوما .

لتقترب اكثر من الصوره شاهد تقرير :

و تقرير قناة سكاي نيوز العربية عن المبادرة :

اسعدنى الحظ ان التقيت احدهم -احد هؤلاء الشباب النادر – و منذ اليوم الثاني للقاءه قادنى للتبرع بالدم لمصادفه وجود حمله و كانت اول مره اقوم بذلك . قادنى ايضا للمايقوما ( دار الاطفال مفقودى الهوية) . محمد المتوكل ( كولا) ابهرني بطاقته الايجابية و بانغماسه تماما فى عالم التطوع و قلت له في الايام الاولى لتعارفنا : ” انت تفعل ما يتمنى الاخرون فعله ” . كولا و كل من معه لا يحلمون فقط لا يكتفون بتفريغ طاقة الحماسه المؤقته و لا يكفون عن التفكير في القادم بطريقة ممنهجة و خطي ثابته , سألته يوما : ” لماذا الاطفال فقط اليس الاولى الاب الذي يعول و الام التى تربي ؟ ” فكانت اجابته تدل على وضوح الهدف و عدم تذبذب الرؤية و حكي لي عن الخطوة التالية “غرفه عناية مكثفة المخصصة للاطفال”  هم بصدد انشاءها و كم هي مهمة .  اجمل ما يميزهم انهم لا يدعونك للانضمام او المشاركة بطريقه التسويق الشبكي الملحه و المزعجة , يكفي ان تتواجد فى محيطهم حتى تشعر انك تنجذب لدائرة “الشير في الخير” وهو اضعف طرق المشاركة التى يمكنك ان تفعلها مقارنه بما يفعلون .

اعرف كولا وحده لكننى اكاد اجزم انهم جميعا كولا . انهم مجموعة صغيرة و متشابكة تجدهم فى شارع الحوادث و فى اماكن اخرى خيرية اترك الحديث عنها لتدوينة اخري .

استمع لحديث كولا  في تيدكس الخاص بجامعة السودان TedxSUST و استمتع قصص نجاحهم المؤثرة التى تؤكد حقا ان السودان لسه ” حلو ”   :

 

 

صفحة شارع الحوادث في الفيس بوك :
https://www.facebook.com/SharAlhwadth

سودان حلو – Our Sudan

8 يونيو

سلسلة التدوينات (سودان حلو) هى محاوله للتغلب على الاحباط العام بتسليط الضوء على الجميل فقط

————————————————————————————

الفيديو ادناه اعده مجموعة من المواطنين العاديين يجمعهم هو استثناء الرغبة فى انتشال هذا الوطن من حيث سقط .

من كتب هذه الكلمات : طارق هلال – احد متحدثي تيدكس خرطوم  2012 و الذي كان تحت شعار ” التفكير الايجابي” – هذه الكلمات كانت حديث طارق فى تيدكس و لاقت قبول كبير داخليا و حتى على مستوى  موقع تيد العالمي

حيث اختيرت فى اسبوع رفعها على الموقع ووضعت في فئة توصيه المحررين كما يتضح فى الصورة ادناه :

tarig_hilal_TEDxKhartoum_ourSudan

تطورت الفكره لتصبح “فيلم قصير” يظهر فيه مجموعة من المتطوعين و يصوره و ينتجه متطوعون ايضا . اصبح مشروعا و انشأ اصحاب الفكره حسابا فى موقع kickstarter و صفحة على الفيسبوك و بدأ العمل يظهر لنا كجمهور بمخاطبتهم لنا :

LIKE this page and CONTRIBUTE on our Kickstarter page!

..

STEP 1: LIKE this page
STEP 2: DONATE on our Kickstarter page
STEP 3: SPREAD the word

…and help INSPIRE a new generation.

..

العددين كانو يترقبون و داخلنا ايمان ان الكلمات الجميلة التى كانت فى حديث طارق هلال لابد ان تجد لها اماكن جميلة و ملهمة و قد كان .

بعد ان نشر اليوم (7 مايو ) اختلف البعض فى اللغة الكثيرين احتجوا ان يكون كما هو بلغته الانجليزية التى كتب بها – احتج الاخرون ان الانجليزية افضل لهكذا عمل و انا اميل لهذا الرأي .

على اى حل كفانا حديثا و ادعكم مع الفيديو عله يزرع ابتسامه امل لغد اجمل ( سودان حلو) و عله يعكس صوره اخرى للسودان لمن لا يعرف عنه سوى اخبار الحرب .

الان دورك انت :

اعمل like على الفيديو على اليوتيوب

اعمل share طبعا فى كل مكان

و لا تنسي ان تترك كلمة طيبة لمن كان وراؤ هذا العمل :

Our Sudan in -kickstarter

Our Sudan on Facebook

—————————————————————————

اخر سطر :

 عن المشروع التقى مصطفي خوجلى (وهو يحتاج تدوينه اخرى) كمذيع فى الجزء المخصص لمجلة In the city على اذاعة Capital FM بطارق هلال و كان الحوار التالى  (تنوية الحلقة كاملة  ساعة و فيها جزء فيه المقابلة الباقى حلقة عادية من البرنامج ):

http://www.mediafire.com/listen/1utof2h42b9uh1m/ITC_S2E4_with_Tarig_Hilal_OUR_SUDAN_For_Web.mp3

%d مدونون معجبون بهذه: