أرشيف | يناير, 2013

و بعدين ؟

22 يناير

سنة جديدة ، عادية البداية و تلقائية بالنسبه للكثيرين . لكن عندما يكون لديك خطة تكون هنالك مؤشرات واضحه للتالى و للسابق .
و هكذا و بعد ان قررت العام الماضي الذى يبدو قريبا و بعيدا معا ان اتصالح معى فقط و الا استمر فى التخطيط و جدتنى لم اصالحنى تماما و لم اكف عن رسم المستقبل.

المزعج فى التخطيط هو العوامل الخارجية و هذا ليس اتكالا على الظروف بالقاء اللوم كله عليها بل ملاحظة عامه لصعوبه الحياة و السعى للنجاح فى بلاد كبلادنا العربية .

مثلا، لم يعد العامل الخارجي توفر المال بل اصبح ثبات قيمة هذا المال . عندما تبدأ بكتابة قائمة المقتنيات التى تريدها و تقرر انه بعد عده شهور ستشترى شيئا ما فانه عليك ان تتوقف عن كونك مواطن عادى درس الرياضيات منذ سنوات بعيدة و تتحول لخبير اقتصادى تتنبئ بقيمة العملات التى ستتدخرها بعد مرور تلك الشهور و تقدر تضاعف سعر البضائع التى تضع عليها عينك . تخيل ان احد السيدات الغير عاملات تقول انها صارت اذا ارادت ادخار مبلغ ما فانها لا تحتفظ به كعملات ورقيه بل قطعه من الذهب.

من ناحية اخرى ، كيف تخطط لسفر ببساطة دون ان تراقب العلاقات الدبلوماسية بين البلدين و تضع فى اعتبارك انك ” كسودانى او كاحد سكان دول الربيع العربي ” ربما يرفض طلبك التأشيرة مهما كان سبب زيارتك ومهما كانت المده قصيرة.

و لا يكفيك كل هذا لتفقد قدرتك على صنع الغد القريب البسيط بل ان مديرك قد يقرر ان يبيع الشركة او يلغى القسم الذى تعمل به او يحولك لقسم اخر ، زوجك يقرر الاغتراب ، اهلك يدبرون زواجك ، اصدقاءك يلاحقونك لتتابع خططهم التى تبدو اكثر ملائمه لك من وجه نظرهم . 

الاوضاع متقلبه الحياة للكثيرين لم تعد رتيبه رغم انهم يعشقون روتينها فكيف بمن يهوى السعى و يغامر بالبحث عن الافضل .

عام جديد لكن التحديات اكبر كل مره .

رغم كل ما قلت لن اكف عن وضع ملامح للايام المقبله و سانعم برفاهيه التوقف قليلا لارى اين قدمى الان . ابتسموا فعظمه حياتكم انها ليست سهله بل انكم تفكون تعقيدها و تنحتون من الصخور بيوتا . و ابتسموا فلنا قصص لتروى و تلهم نحن فقط لم نكمل الكتابه بعد . النهاية مرضية بأذن الله.

كل عام و انتم بخير

%d مدونون معجبون بهذه: