عندما احببتك لم يكن قرارا بالاجماع

8 يناير

عندما احببتك لم يكن قرارا بالاجماع .

جزء منى كان يرفض لكنني لم استمع . وهكذا يا حبيبتي كان صراعي الدائم معك و مع ذلك البعد الثاني في داخلي ذلك الواقعي الذي يجعل الامر يبدو خارجا عن نطاق امنياتنا.

لماذا قالوا لنا و نحن صغار ان نحلم بالاميرة ؟ لقد كانت دائما اميرة و في قصر بعيد و كانت جميلة جدا و طيبه جدا و تحب البطل .

 

عندما عبرت السور اصبح من الصعب العودة . نظرت للخلف فبدا لي المكان باهتا و امامى انت بكل الاشراق و البهجه و الابتسام .

لماذا لم يعلمك والدك “التكشيرة” في وجه امثالي ؟ انه بارع فيها !

 

عندما احببتنى توقف ذلك الجزء المنطقي عن الاحتجاج اصابه ما اصابني . و ركضنا في المساحات الخضراء التي تطل علي المستقبل . احرار نملك قوت يومنا من الحماس و التفاؤل . تعلمت منك لغه الممكن و تعلمتى منى التمنى .

لماذا طغى عالمك المسحور على واقعي ؟

قصتنا قديمة عاشها قبلنا عشاق مجهولون بعيون مرهقة و قلوب ممزقه . مبتسمين نسير نحو الهاوية .. حمقي مدفوعين بالرضى. هل عرف الانسان رضى اكبر من المحبه الكامله ؟ هل مر بالبشر احساس اكثر بالقبول و الملائمه ؟ هل هنالك ما يجعلنا نشعر بقيمتنا اكثر من نصفنا الاخر وهو يعبر لنا عن حبه ؟

 

عندما وقفنا امام الحاجز ارتبك المكان و اعتذر الزمان و لم يتبقي سوى صرخه تبتلعنا . انتهي عصر وانهارت مملكتنا الواهيه المعلقة بين المستحيل و الحلم تلك المملكة التي كنت انت من تشيد جسورها و قلاعها و كنت انا اسير فيها مغمض العنين اخدعنى انها ستكون اذا ما اطلت التأمل .

 

لماذا يصيب الالم كل اجزائي ..كل ارجائي .. الم يعترض البعض الم يكن حبك قرارا غير متفق عليه ؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: