Archive | يناير, 2011

ان ما رجعت الشمس بايدك بكره العتمه بتمحيك

27 يناير

الحت الاغنية على ذاكرتى …

قوم اتحدّى الظلم اتمرّد
كسّر هالصمت اللي فيك
يا شعب اللي بأرضه اتشرّد
قهر وأحزان بيكفيـك

صوت ماجدة الرومى …الكورال ..القشعريرة التى كانت تجتاحنى حين كنت اسمعها …

و هى اغنية غنتها الماجدة للبنان المحتل لتنهض ابناءه ليقوم و يتحدى الظلم الاسرائلي ….

الفكرة غريبه ان تستدعي الكلمات نفسها في وجه ابن وطنك …ذلك الذي جعل منك مشردا ذليلا ..محتلا و مضطهدا ….لكنها نفس الفكرة التى تفجرت فى عروق الشباب في تونس ليرددوا قصيدة الشابلي .

ولانه لا توجد فكرة انسانية غريبة كفاية لكى اكون اول من فكر فيها وجدتها في اليوتويوب وجد مصريا اجذ كلمات الماجدة و صنع ما وددت ان اصنعه لنا لكننى لا املك له صبرا …انه لمؤلم وجارح ان اجمع لكم صور تذكركم ما تعنيه كلمات الاغنية لكن شاهدوا مافعله هذا المصري …

تبقي ان اقول شئ مهم ….الاغنية ليست انهزامية ولا بكائية وهذا ما نحتاج …
فالتتوقف ان كل قصائد و اغانى البكاء والعويل و لينطلق الحماس ….فهكذا تخاض المعارك

كتاب التاريخ – ايام الاستفتاء

24 يناير

فصل الانفصال – درس ايام الاستفتاء

في اليوم التاسع من  شهر يناير 2011 بدأ التصويت للانفصال و بدأت دولتنا المجيدة دولة حره بعيدة عن سطوة العرب المحتلين . لقد استقبل اجدادنا هذا اليوم بالاصطفاف امام مراكز الاقتراع خلال الليل واصطفت طوابير طويلة امام مراكز الاقتراع قبل الفجر في جوبا حيث وصفت لافتات الاستفتاء بانه”مسيرة اخيرة الى الحرية” بعد عقود من الحرب الاهلية والقمع المتصور من جانب شمال السودان.

في جوبا أنطلقت شاحنات تبث موسيقي وشعارات امام مبان غطتها ملصقات مؤيدة للانفصال. وغنى تلاميذ المدارس وساروا عبر الشوارع في الوقت الذي اقامت فيه جماعات محلية استعراضات رقص عفوية على جانبي الطرقات المتربة.

وحدد موعد الاستفتاء ضمن بنود اتفاقية السلام الموقعة عام 2005 والتي انهت الصراع الدامي بين الشمال والجنوب الذي يعد اطول واكبر حرب اهلية حتى ذلك الزمان في افريقيا ..

انه يوم وطني كبير و يحتفل به سنويا و قد الفت عنه العديد من الاغاني والاهازيج الشعبية …

——————————————-

كتاب التاريخ المعاصر للصف الثالث ابتدائي

 

=====================================================

ربما هكذا يرد الامر في كتبهم الدراسية ..زيا تري باي صيغة سيكتب في كتبنا نحن ….لم نكن دوله واحده فعلا ..لكنه كان من  الممكن ان نكون ..وداعا والى لقاء يا بنى الجنوب

عندما احببتك لم يكن قرارا بالاجماع

8 يناير

عندما احببتك لم يكن قرارا بالاجماع .

جزء منى كان يرفض لكنني لم استمع . وهكذا يا حبيبتي كان صراعي الدائم معك و مع ذلك البعد الثاني في داخلي ذلك الواقعي الذي يجعل الامر يبدو خارجا عن نطاق امنياتنا.

لماذا قالوا لنا و نحن صغار ان نحلم بالاميرة ؟ لقد كانت دائما اميرة و في قصر بعيد و كانت جميلة جدا و طيبه جدا و تحب البطل .

 

عندما عبرت السور اصبح من الصعب العودة . نظرت للخلف فبدا لي المكان باهتا و امامى انت بكل الاشراق و البهجه و الابتسام .

لماذا لم يعلمك والدك “التكشيرة” في وجه امثالي ؟ انه بارع فيها !

 

عندما احببتنى توقف ذلك الجزء المنطقي عن الاحتجاج اصابه ما اصابني . و ركضنا في المساحات الخضراء التي تطل علي المستقبل . احرار نملك قوت يومنا من الحماس و التفاؤل . تعلمت منك لغه الممكن و تعلمتى منى التمنى .

لماذا طغى عالمك المسحور على واقعي ؟

قصتنا قديمة عاشها قبلنا عشاق مجهولون بعيون مرهقة و قلوب ممزقه . مبتسمين نسير نحو الهاوية .. حمقي مدفوعين بالرضى. هل عرف الانسان رضى اكبر من المحبه الكامله ؟ هل مر بالبشر احساس اكثر بالقبول و الملائمه ؟ هل هنالك ما يجعلنا نشعر بقيمتنا اكثر من نصفنا الاخر وهو يعبر لنا عن حبه ؟

 

عندما وقفنا امام الحاجز ارتبك المكان و اعتذر الزمان و لم يتبقي سوى صرخه تبتلعنا . انتهي عصر وانهارت مملكتنا الواهيه المعلقة بين المستحيل و الحلم تلك المملكة التي كنت انت من تشيد جسورها و قلاعها و كنت انا اسير فيها مغمض العنين اخدعنى انها ستكون اذا ما اطلت التأمل .

 

لماذا يصيب الالم كل اجزائي ..كل ارجائي .. الم يعترض البعض الم يكن حبك قرارا غير متفق عليه ؟

في الشتا

5 يناير

ما لي انا في الدارجى … بس حاجه خطرت لى وانا بقرا في كلام من عالم خارجى…معليش يا عربي و بعد اذنك يا سوداني  …

في الشتا ممكن احبك

حبه بس

زى بطانية تغطيك نص نص

لما تنسى رجلك بره

و انسى انا قلبي بره

 

و في الشتا

ممكن تلقى دمعه في عينى

اوعى تفتكرها المن حنينى

دى بس

رعشه  البرودة  الحريمى

 

في الشتا

تفضل يدك في يدى اطول

بس عشان يدى ادفا

و يدك اطول

 

في الشتا

تكتر هدومك فوق همومك

في المسا

تخف الهدوم

و تدور تنوم من غير غطا

من غير نكد من غير هموم

 

في الشتا

بطول كلامك في الصباح

قبل المشاعر

ما تتكرفس وتتغطى

بتبقي واضح محدد صريح

و ما مغطى

 

2010 my blog in wordpress review

3 يناير

The stats helper monkeys at WordPress.com mulled over how this blog did in 2010, and here’s a high level summary of its overall blog health:

Healthy blog!

The Blog-Health-o-Meter™ reads Wow.

Crunchy numbers

Featured image

A Boeing 747-400 passenger jet can hold 416 passengers. This blog was viewed about 4,200 times in 2010. That’s about 10 full 747s.

 

In 2010, there were 47 new posts, growing the total archive of this blog to 107 posts. There were 30 pictures uploaded, taking up a total of 1,011kb. That’s about 3 pictures per month.

The busiest day of the year was September 13th with 114 views. The most popular post that day was مشاهدة في كتاب “شركة اسمها انا”.

Where did they come from?

The top referring sites in 2010 were facebook.com, search.conduit.com, meerad.com, sudanona.wordpress.com, and mail.live.com.

Some visitors came searching, mostly for كتاب شركة اسمها انا, كمال ادريس, شركة اسمها انا, كتاب شركه اسمها انا, and شركه اسمها انا.

Attractions in 2010

These are the posts and pages that got the most views in 2010.

1

مشاهدة في كتاب “شركة اسمها انا” September 2010

2

“انسان السودان اولاً “..شعار مرشحي د. كامل ادريس February 2010
9 comments

3

عن المدونه April 2009
30 comments

4

مشكلة كلمة مرور مدير الموقع joomla admin May 2009
2 comments

5

كاظم الساهر في “ستار أكاديمي”..كاظم الساهر يكفي .. February 2010
1 comment

%d مدونون معجبون بهذه: