Archive | أكتوبر, 2010

my new Mr. Perfect

29 أكتوبر

He is totally my type . I said that from the first time I saw him ..Mr.  Perfect that everyone respect and admire. He has that mix of charm and kindness ..killing me with his seriousness .. He can’t be silly even for a while… He is that rock of silent ..full of secrets…no one can break that shell  ..But every one just glad to have him listening ..understanding ..supporting and of course give golden advice ..

How wise  !…

He is totally my type because I am listening to the same old talk about how good he is ?….how polite , gentle, generous and religious he is ?… I can sense the same old trap that capture girls and gather friends… He can neglect them all from time to time yet they give him excuses. One big smile, one nice gesture or one phone call and that’s it ..They are back


He looks at me… I freeze…and it all coming back to me…Flashs of memories. I remember or let’s say I live within those memories. Seen him trying to be open with me only ,,telling me his life story… Simply he says you are beautiful…Simply it became my favorite word, it become annoying yet great song with his voice repeating it in my head.

He is you… only in a different place with different fan club. I am only filling my empty heart ..yaah ..the one you left  ..that heart need him to replace you …I need him to be you

..
It is not going to work I know ..but at least ..I will get the same old screams for him ..fan club happy cheering screams ..What a catch? How lucky I am? And all that old sad nice things repeated about been with Mr. Perfect

.

 

 

ان تعيش -تأمل

29 أكتوبر

بينك وبن ما تريد من تكون  …لحظات ارادة  مستمرة ومتعاقبة

بينك وبين الصواب العلم به و القدرة على احتمال اغراء الخطأ .

بينك وبين ان تكون مرتاح البال ..سيطرة مستمرة  على نزعاتك و نزاعاتك

ان تعيش بقصد و ان تقوم بكل افعالك و انت مدرك لها و لعواقبها

ان تعيش حياتك كما لو كنت مهندسا يبنى او كاتبا يرص الاحداث بتسلسل يقود لنهاية محبوكة

ان تعيش دون ان تغلق حواسك ودون الاعتماد على  قوة الدفع الالية للقيام بالروتين دون التأقلم مع المستجدات

ان تحى  و انت  ممتن  ومتيقظ  مشرعا اجنحتك نحو كل احساس غامر

ان تعيش هذة اللحظة  بكاملها دون قلق الماضي  و هوس المستقبل

ان تعيش كذلك هو ما  تعرفه من دينك وما قاله الحكماء وهو ما قد علمته بشكل او باخر لكن هل تطبقه ..

انا للاسف لا افعل ..على الاقل حتى هذة اللحظة .

التدوينة رقم 100

17 أكتوبر

كمن يتحدث مع نفسه ..هكذا يبدأ المدون و هكذا يمضي في كثير من الاحيان مراقبا احصائيات المدونة التى  ترتسم امامه متصاعدة ومتنازلة حسب الامزجة والاهواء والاحداث .

يجد نفسه لساعة التدوينة الاكثر زيارة في كل المدونات المحجوزة في فضاء هذا الموقع المضيف ..او قد يجد مقالته كموضوع الترحيب كما يسمى في عالم الوردبرس .

ثم يلمع اللون الاحمر مضيئا “عدد التعليقات ” تركض عينيه و يدق قلبه يطالع التعليق و يوافق على النشر ..يرد بتهذيب و يشعر بالسعادة بالامتنان لهذا الانسان الذي اهداه ادميته و اخبره انه قد سمعه وان ما خطه  قد تم استيعابه من قبل كائن بشري اخر ..و حرك فيه رغبه التفاعل .

يفرح حتى حين يجد ذلك الشخص الغريب الذي يسبك و يشتمك ..فقط لان ما كتبته لا يعجبه .

يفككر المدون ان يكف عن هذة الخصلة ان يترك هذا الجنون كيف يحدث من يقرأ ولا ينطق ..من هم هؤلاء ال 100 او ال20 ااو حتى ال 1000 الذين مرو اليوم هنا ..و دخلوا هذة الصفحات بعينها ..من هم هل اتوا عن طريق الخطأ  ؟ هل دلهم محرك البحث على هذة البقعة لان كلمة ما في بحثهم طابقت كلمات ذكرت هنا ؟

لا لقد اتوا كان هنالك بعض المتعمدين ..ربما المتابعين ..لكن لا يشعر احد ان التعليق امر مهم ! ..الامر كمطالعه الجريدة ..او الاستماع الى الاخبار ..هل علينا ان راسل كل الكتاب و محطات البث لنعبر عن رأينا فما قدمموه .

انها التدوينة ال 100 ..و تعداد التعليقات 173 ..تعداد الزوار 123,45 خلال الفترة من ابريل 2009 حتى الان ..

و هنالك مشتركون في البريد الالكترونى ..لذا فلن اتزمر .

و كل تدوينة وانتوا طيبين ايه الزوار المستترون ..

الان مجانا ..كتابي الاول (امسح ..متأكدة)

3 أكتوبر

تم بحمد الله و توفيقه ..نزول كتابي الاول كنسخة الكترونية مجانية
التصنيف : يقال قصص قصيرة
المؤلف : ايمان ادريس (مشاهدة)
دار النشر : حمله مروه رخا للنشر المجانى .
مقدمة :
عندما تضغط Shift/Delete  فإنك تقضى على الملف تماما ولا يعود حاسبك الآلى قادرا على استعادته … لن يذهب لسلة المهملات … حيث يمكنك التراجع …
إننا نمسح بنفس الطريقة فى حياتنا اليومية، نمسح هذا الآخر المختلف – المتخلف أو الأكثر تطورا – نمسح هذه الديانة، تلك الأماكن، المرض، الحزن، نسمح الذاكرة، أو نمسح الأشياء التى تستدعى الذكريات، قنبلة هنا، ورقة طلاق هناك، استقالة، وغيره. إنه الحل الأسرع – الأسهل – ولكنه للأسف نهائى.
تعلمت أن الحياة أسخف وأقل شأنا من هكذا قسوة، وأننا شئنا أم أبينا نتغير وتتغير ظروفنا، تعنتنا فى وجه التغيير هو حماقة غير مبررة.
فلنقل إننى أكتب عن ذلك … وبغض النظر عن التصانيف الأدبية هذه مجموعة  متصلة ومنفصلة …
وجدت فى اتصال القصص طريقة لرؤية أوسع … لكننى أكتبها ليكون كل منها كائن منفصل فى الأساس … يحمل فكره وإحساسه الخاص المتعلق باللحظات التى يصورها.
قسمت المجموعة لقسمين ( من غير حب ) و (with love …)كى يتجه كل قارئ للقسم الأنسب لميوله – ولا تميلوا كل الميل. أتمنى تقرأوها كلها عشان تتضح الصوره.
أتمنى أن تنال المجموعة رضاكم.

تم بحمد الله و توفيقه ..نزول كتابي الاول كنسخة الكترونية مجانية
اسم الكتاب :<a href=”http://www.marwarakha.com/pdf/ShiftDelete.pdf”&gt; امسح …متأكدة</a> ..<a href=”http://sudanona.files.wordpress.com/2010/10/shift-delete-208×300.jpg”><img src=”http://sudanona.files.wordpress.com/2010/10/shift-delete-208×300.jpg&#8221; alt=”” title=”Shift-Delete-208×300″ width=”208″ height=”300″ /></a>
التصنيف : يقال قصص قصيرة
المؤلف : ايمان ادريس (مشاهدة)
دار النشر : حمله مروه رخا للنشر المجانى .
<!–more–>مقدمة :عندما تضغط Shift/Delete  فإنك تقضى على الملف تماما ولا يعود حاسبك الآلى قادرا على استعادته … لن يذهب لسلة المهملات … حيث يمكنك التراجع … إننا نمسح بنفس الطريقة فى حياتنا اليومية، نمسح هذا الآخر المختلف – المتخلف أو الأكثر تطورا – نمسح هذه الديانة، تلك الأماكن، المرض، الحزن، نسمح الذاكرة، أو نمسح الأشياء التى تستدعى الذكريات، قنبلة هنا، ورقة طلاق هناك، استقالة، وغيره. إنه الحل الأسرع – الأسهل – ولكنه للأسف نهائى. تعلمت أن الحياة أسخف وأقل شأنا من هكذا قسوة، وأننا شئنا أم أبينا نتغير وتتغير ظروفنا، تعنتنا فى وجه التغيير هو حماقة غير مبررة. فلنقل إننى أكتب عن ذلك … وبغض النظر عن التصانيف الأدبية هذه مجموعة  متصلة ومنفصلة … وجدت فى اتصال القصص طريقة لرؤية أوسع … لكننى أكتبها ليكون كل منها كائن منفصل فى الأساس … يحمل فكره وإحساسه الخاص المتعلق باللحظات التى يصورها. قسمت المجموعة لقسمين ( من غير حب ) و (with love …)كى يتجه كل قارئ للقسم الأنسب لميوله – ولا تميلوا كل الميل. أتمنى تقرأوها كلها عشان تتضح الصوره. أتمنى أن تنال المجموعة رضاكم.
<a href=”http://www.marwarakha.com/pdf/ShiftDelete.pdf”>Download Now</a>

%d مدونون معجبون بهذه: