Archive | سبتمبر, 2010

ما قبل الموعد

29 سبتمبر

كموظف جديد تبدأ حياتك العملية بالمعاينة التي تصل اليها عبر سيرتك الذاتية الجذابة . أذن هأنت امام احلامك -امام الوظيفة – تقف خلف الباب منتظرا دورك في اللقاء المهم . يدق قلبك و تتذكر كل الادعية ..انه امتحان شفهي “Oral”  لكنه يتخطي باهميتة في تلك اللحظة كل الامتحانات الشفهية في الجامعة ..

خلاصه المعاينة بدون نقص ولا مزايدة :

لقد تمت معاينتى وظيفيا ما يربوا علي 10 مرات خلال شهور البحث الاولي ثم مرات اقل في نتقلاتي الوظيفية و خلاصة تجربتى الاتي ..

–    عندما يتصل بك المبشر و يقول انك مدعو لمعاينة في شركتهم تجاوز فرحتك بسرعة لتعرف من ستقابل ,  متي و ما هو العنوان . حاول ان تعرف ايضا طبيعة المعاينة هل هنالك امتحان عملي او تحريري و ما هي المستندات التي يجب عليك احضارها معك (رجاءا لا تعتمد علي مهنية من اتصل بك فقد ينسي بسهولة وتجد نفسك انت الملام !)

–          قد يكون من بلغك هو نفسه من ستقابل (يعنى كن لطيفا ولبقا على طول الخط )

–          اجمع معلومات عن الشركة ( زر موقعها الالكتروني – أسال معارفك ممن لهم علاقة بها …الخ)

–    ابحث عن الوصف الوظيفي و راجعه (سواء كان وارد في اعلان الوظيفة او بحثت عن الوصف الوظيفي في جوجل)

–          ان كان هنالك امتحان انت عارف طبعا انو لازم تذاكر ..احمد ربك انك عارف و كف عن التذمر

–    الاسئلة في المعاينات مكرره و محفوظة مثلا اسئلة عن كل ما ورد او يفترض ان يرد في سيرتك الذاتيه .. من نوع حدثني عن خبراتك السابقة ؟ و لماذا تركت وظيفتك ؟

–    الاسئلة الاهم هي التي تختبر شخصيتك و ترتكز علي انجازاتك مثل اين تري نفسك بعد 5 سنوات ؟ ما هو العيب في شخصيتك و كيف تتغلب عليه ؟ اعطني مثلا لمهمة كنت متقيدا فيها بمواعيد تسليم و التزمت بها ؟

–          الاسئلة عديدة و عليك ان تبحث و ستجد في الانترنت قوائم كثيرة  ال Interview Questions

–          حدد اجاباتك و عددها لكل سؤال ثم تدرب عليها

–          جهز اوراقك ملابسك الرسمية و كل ما تحتاجه و اذهب قبل الموعد بقليل

–    من ستقابل ؟ هنا تكمن المفاجأة فكن علي استعداد انك قد تقابل مدير عام خمسيني و قد يكون شاب من عمرك و قد يكون مدير شؤون الموظفين و قد تجد امامك خمسة اشخاص مختلفين ..قد يكون الشخص لطيفا و لبقا وقد يكون متضايق لسبب او لاخر و هو مكلف –غصب عنو- برؤيتك و التأكد انك صالح .

خبايا المعاينة

اولا يجب ان تعلم انهم يريدون ان تنجح في الاختبار يتمنون فعلا ان تكون الموظف التالي لتنتهي مهمة الاختيار حتى وان أبدوا لك عكس ذلك .. فكر معي ان كنت لا تصدق ..كل يوم تأخير يعنى ازمة لان الوظيفة اما شاغره او بها موظف يود ان يسلمك المهام ليغادر ..كل محاوله فاشلة تهدد بتجديد البحث يعني اعلانات اخري في الصحف يعني مصاريف ..

ليس من الضروري ان يكون من يقابلك شخص خبير في مجالك انه في الغالب اداري فأن كان تخصصك دقيق فلا تتحرج في اظهار علمك و ابهاره بعض الشئ ..

عندما يسألك الشخص هل لديك أسئلة ..اسأل ..

معاينة طويلة جدا قد تعني انهم سعداء بك و يريدون ان يتأكدوا فقط ..و ربما لا ..معاينة قصيرة جدا تعني اما ان الشخص انطباعي و بالتالي فقد انتهت سواء خيرا او شرا بسرعة انطباعه الاول عنك ..او ان الوظيفة محجوزه وكل ما يجري عباره عن تمثيلية .

——————————-

تعليقاتكم تهمنى جدا ..ما دمت تقرأ فشاركنى برأيك رجاءا ..

very special yet so normal

28 سبتمبر

my  cousin daughter has some problems  -she can’t do things kids her age do- lets say she has special needs . When i saw her i freeze for a moment then start acting normal , i try as much as i can to be normal and that exactly what makes me feel bad. I don’t have the courage to deal with people with this kind of problems without feeling sorry for them . I just can’t stop the sad song playing in my head with melon thought of how could they survive .

The whole time i was trying not to look in his short legs ..avoiding to compare his little arm and his big hand . My colleague has special body not the normal sizes not so matching ..yet he has super brain ..

One of my Coworker is  special too . I don’t know how to describe him ,However lets say that he deals with his pc more easily than people .he is a geek a great programmer but can be very wearied and strange when it comes to human. yet he has friends and i think we all loved him .

Special people make us look stupid Because . the handle their problems normally in a daily basis and we can’t even treat then normal

============

Do u feel the same ? comments ..argue or disagree ..sorry for my language ..English is my second language

Now i will leave you with this armless ,legless very spceial normal man

حريه ..

27 سبتمبر

بالخروج منك اتسع عالم الاختيارات مجددا ..

و شعرت فجأة بكم من الحرية ..اوليست الاحتمالات المتعددة  حرية !

غدا من الممكن ان اصيغ لي محبوب اخر ..لا يقاس بك

صفاته مغايره لك ..

صار لي ان ابحث عن نصف اخر لي ..

لا يخصك بشئ وان شاركك في بعض الخصال ..

لا يعنيني ان انساك به ..

ولا يهم ان يفوقك او ينقص عنك ..

انه يقاس بي انا ..يناسبني و حسب..

شكرا لانك ذهبت ..

دعاء

2 سبتمبر

و استجيب دعاءى على الاقل احسب ذلك و ظنى من ربي انه اختار لي خيرا كثيرا ..

حسبت ان البكاء سيهاجمنى بضياع شئ استخرت فيه وانا مائله للذي ازاحه الله عنى ..

لكن الرضي يغمرني..

لكن الارتياح هو ما اشعر به ..

لكن الله اعلم بي منى ..

سبحانك يا ودود ..

سبحانك يا خالقي يا معبود ..

يا ارحم الارحمين ادم علينا اليقين ..

و اجعل يا رب دعوانا في خيرنا و اصرف عنا توهمنا الصالح في الطالح ..

و ابدلنا بحكمتك من فضلك وقدرتك عن كل امنيه افضل منها ..

و عن كل حلم حلم جديد فيه بركه و رزق اكيد ..

ربي انت العليم ..انت الواسع ..انت الوهاب ..

ربي انت الرحيم ..انت الرحمن ..

انت تدرك ما لا ندرك و تبصر ما لا نبصر ..

نتوه من دون اللجوء اليك فانه لا ملجأ ولا منجأ منك الا اليك ..

نتوهم السعاده و نرسم لنا خطط و امال ..وانت ربنا اعلم بالحال والماءل ..

يا من ندعوك غافلين ..و نرجوك و نحن من العاصين ..

استر عيوبنا و قصر نظرنا و اصفح واغفر عن كل ما بدر منا ..

و اتنا في الدنيا حسنه وفي الاخره حسنه ..و قنا عذاب النار ..

وكن يا رب لنا العين التى تري و الاذن التى تسمع و القلب اليقظ ..

لا تكلنا اليي انفسنا و جهلنا طرفه عين ..

اللهم ان ابتعدنا فلا تستبدلنا ..

اللهم انا نعوذ بك من ان تغضب علينا ..

اللهم اتى نفسي تقوها و زكها انت خير من زكها انت وليها مولاها …

==============================

ادعوا الله في هذه الايام المباركه ..

قد كفاني علم ربي من سؤالي و اختياري

فدعائي و ابتهالي شاهد لي بأفتقاري

مشاهدة في كتاب “الي حبيبي الذي لم اعرفه بعد”

1 سبتمبر

اسم الكتاب : الي حبيبي الذي لم اعرفه بعد

الكاتبة : ياسمين أمام أحمد

نوع الكتاب : رسائل

اين تجد الكتاب : حمله مجانا من موقع مروه رخا (اضغط للتحميل)

تأخذنا ياسمين لقصه حب مع شخصية وهمية عبر رسائلها التي تكتب للحبيب المجهول الذي لم تعرفه بعد . و علي عكس المتوقع لا تجد انك امام رسائل وجدانيه مغرقة في عبارات الهيام و الصبابه و لا تجد تمجيدا للحبيب ولا صفات خيالية . بل انك لا تجد احلام مراهقة او حتى فتاه تريد فارس علي حصان ابيض و عش زوجية .

تجد عوضا عما تقدم كتاب فكري نوعا ما يدفعك للتساؤل هل نضع مواصفات لشريك العمر ؟ هل نحن مستعدون للتواصل فعلا مع هذا الشريك ؟ هل يمكننا ان نقحم احد ما في حياتنا المكتملة نسبيا و نتعلم التنازل و التعايش ؟ هل يمكن للحب ان يكون تقبل للاخر بكل عيوبه ليس لعمي المحب بل لانه اختار ان يترك للحبيب حرية الاختلاف ؟

صيغة الرسائل التي تبعث بها كيوميات لحبيب غايب مناسبه لبث افكار جميلة لفتاه تعبر عن جيل كامل تعلم من اخطاء من سبقوه و ادرك ان قصص الحب الحقيقي هي قصص الحياة المشتركة لذلك فهي تحدث هذا الحبيب عن رأيها في حمله اعلانية عن خطتها للسفر عن  روايه قرأتها عن كل ما يمر بها و يستحق المشاركة. و تستخدم ياسمين في رسائلها بجانب لغتها العربية الفصيحة  مقاطع من اغاني لفيروز فتجعل لخطابتها تلك طقسا خاصا يميزها .

الكتاب لكل من يريد ان يعتقد ان فكره الحب ليست اختراعا ووهما و انه في نفس الوقت ليس مركب سحري لارض الاحلام , كتاب لتفكر و تعيد النظر في علاقات تقيمها من باب التجريب عاطفيا كما تقول ياسمين في احدى رسائلها .

مقتطف من الكتاب :

“كنت أود القول اني هكذا أطلت عليك , او اني سأذهب للنوم الاّن ..لكني اتراجع ..نعم ,فمن السخيف ان نذكر مبرراتنا أو أعذارنا لقعل شئ ما أو عدم فعله أو التوقف فيه عند حد معين – حقيقة كانت او واهية – فهذا في ذاته تسلل خبيث للقيود و للشعور بالعبء ..بالافتعال ..أو الملل أو الروتين ..”     من الرساله الاولي

“ربما سأظل أصر ان عمري قبلك لم يكن هباءا أو مضيعة للوقت ..لكن .كذلك لم يكن لألقاك باهداف عريضة و طموحات استعراضية .فالنقل : ربما كان عمري الماضي استعدادا للانفتاح ..للحياة ..لك ..ومصالحه للذات علي نفسها قبل ان تلقاك ..الاّن ..ادرك بوضوح أني ..قد هِئتُ لك ..”  من الرسالة الاخيرة .

مشاهدة في كتاب “شركة اسمها انا”

1 سبتمبر

اسم الكتاب : شركة اسمها انا

الكاتبة : رشا خليفة

نوع الكتاب : مقالات (الي حد ما تنمية بشرية)

اين تجد الكتاب : حمله مجانا من موقع مروه رخا (اضغط للتحميل)

في 70 صفحة الكترونية pdf  نشرت رشا خليفة كتابها الاول  ليكون ضمن حملة مروه رخا للنشر الالكتروني ردا علي دور النشر (اقرأ عن الحملة ) .  رشا خليفة و التى تعمل في العلاقات العامة بنجاح و تفوق قررت ان تشارك الاخرين بخبراتها العملية عن طريق الانترنت و كونت مجموعة علي موقع الفيس بوك انضم لها مجموعة من الشباب تواصلوا معاها و استفاد الطرفان من هذا التواصل .

مجموعة المقالات التي كتبتها في مجموعة الفيس بوك جمعتها خليفة في كتاب الكتروني وهو الذي استمتعت بقرأته في ما يقارب ال 3 ساعات . هو بلا شك كتاب عملي جداً  يحتوى علي خطوات و نصائح  محدده و لذلك فانك لن تلقي به بعد قرأته بل ستجعله احد مراجعك حتى ولو من باب التحفيز .

كتاب موجز صيغ بذكاء بلهجة مصرية سهله و ميسره يشجعك ولا ينسي ان يشير لاخطاءك دون ازعاج فيحقق بذلك الغرض منه . يمكن القول انه مخصص للباحثين عن العمل لكن الادق ان يقال انه كتاب للجميع خاصة وان رشا خليفة قد طعمته ببعض المقالات العامة .

الشئ المؤكد انك ستجد في قائمة اصدقاءك من يحتاج لقراءة مقالات ك “ميعاد مع وظيفة الاحلام” , “لكل اللي بیقول أدور علي شغل فین؟؟” و “تتعامل ازاي مع معارض التوظیف.” عليه فانه كتاب يصلح كهديه ..

%d مدونون معجبون بهذه: