أرشيف | مايو, 2010

دعنا نكافح حبه معا

21 مايو

تسأل ان كنت احبه ..

تسأل ولا اظنك تود الصدق ..لكن يا ايه الجديد ..

دعنا نكافح حبه معا ..

لانه واقع ..و لا جدوى من الكذب في الهوى ..

———————–

توقفت انا عن الحب الكامل ..او هكذا يبدو..

قلبي كالسماء احيانا يصفو منه ..

لكن ذلك المحتل يجمع السحب  ليهطل من حين لاخر..

عليه ..ان كنت تسطيع ..

دعنا نقوم بخدعه ..

سارشدك لمساحه ما هنالك بين تلك السحب  التي تخصه  ..

ادخل ..

كنسمه سحرية سيطر علي الموقف ..

شتت الضباب..لتبوء محاوله امطاره بالفشل ..

امتلك القلب ..كاملا

لونه بالاحمر من جديد ..

الامر يتحمل التجربة ..ان كنت كما تدعي ..تحبني

دعنا نكافح حبه معا ..

——————————

تواجد وقت غيابه ..

اجعل تلاشيه مريحا ..طبيعيا

امسك اوقاته مزقها ..و اعد تجميعها لتشكل اسمك ..

حاربه بالزمن حليفه الاكبر ..

كن حاضري ..و ملامح المقبل ..

و لنسخر من ماضيه ..

الا يكفيك ذلك ..

انها اجابات لكل الاسئلة ..

ان كنت مستعدا لامتحان يكون هو فيه خصمك …

——————————

احببته ..و لست مجرمه ..

احببته ..و لم تكن لحظات اراده ..

انه اشبه بما تقوله انت لي ..

الان انا افتح لك بابا ..

عقلا ..و روحا ..

اما القلب ..فهيا استعده معي ..

دعنا نكافح حبه معا ..

————————————–

Advertisements

احيانا نمرض

21 مايو

احيانا يقف جسدك بينك وبين روحك ..

فلا تعي سوى صراخه ..

لا تحب ..لا تكره ..لا تحايد ..

فجأة انت بلا مشاعر ..بلا ملامح ..

انت مجرد انسجة ..تتماسك بتهالك ..

انت مجرد مريض ..بلا روح ..

احيانا تكون منسوجا حقا من خلاياك ..المريضة فقط ..

و يتداعي باقي الجسد معها سهرا ..

تلك المتسرطنة ..المتعفنه ..او التالفة ..

تلك الخلايا التي تركت في مهب ما هو مقبل ..

تلك التي خنتها فخانتك ردا.. بعنف و جنون ..

جندت ضدك كل لحظة ..

احيانا تجد في قلبك جهاز يرصد المتألمين امثالك وحدهم ..

تحيط نفسك باصوات اهاتهم ..

مصح كبير يجمعكم ..

مصح ليس للتعافي بل للبكاء علي اطلال صحتكم ..تلك المسافره ..

ترسلون استجدائتكم ..الالاف الاسترحامات ..

عودى رجاء ..نحن اسفون ..

عودى ولن نحزنك مره اخري…

عودى يا صحتي ..

احيانا يأخذك الالم للعزلة ..

فلا يبقي لك سوى جدران القلق من النوبة القادمة ..

ترى العالم من نافذة صغيرة ..

هاهم يلمعون ..يرقصون ويعبثون ..

و ها انت كطفل يتيم ماتت امك الحياة ..

لم تعد حباتك موجودة لتسمح لك بالعبث معهم ولو لساعه ..

بالكاد يمضي يومك ..دون تساقط اخر لرغبتك في المقاومة ..

احيانا يقلعك الالم و يحلق بك لا الي السماء ..

يحلق بك نحو الا مكان ..

و فجأة تصحو ..ليهتفوا بك ..لقد كنت في غيبوبة ..

لقد كنت تهذي ..لقد قلت ما لا تقول ..

لقد حلقت ..

انه الم لئيم يمنحك حريه الهزيان ولا يخطرك كي تتمتع بها ..

احيانا تكون الاقوى ..

تسخر من خلاياك المتخاذلة ..

تودعها ..

كل من ماتت ترسلها بسلام لمثواها الاخير ..

كل من بقت تشجعها ..

و تتوحد مع الاصحاء ..

تتشمس بنور وجوههم ..و صوت ضحكاتهم ..

تمسك روحك ..

فانت رغم كل شئ لم ترحل بعد ..

احيانا نمرض ..

و ننسي اننا بشر و قابلين للعطب ..

ننسي انه طين اراد الله له ان يكون ..

انه يكبر و يزهو ثم يضعف و يتراخي ..حتي يبلي ..

احيانا نمرض و نشفي ..

و لا نحمد ..

احيانا نمرض و يكون الامر تمهيدا للختام ..

ولا نفهم ..

احيانا نشكوا الذي يرحم للذي لا يرحم .بجهل ..

كانما العله منه تعالي ..

كانما  نحن الالهه ..

و تقولها بمنتهي الغباء ..لما انا ؟

احيانا نمرض ..فنصحو ..

فتتزكي روحنا ..

فندرك ..

فنكف عن السخف ..و العبث بالايام ..

نتشبث بالدقائق ..

نعمق صلتنا بالواقع ..

و نشاهد ..لنشهد ..ما نحن مكلفون به ..

نشهد عظمة الخالق ..

و ابداع الخلق .

طيران و جذور

17 مايو

عيناك مغتربان ..

في بلاد ليست لك ..

عيناك قد غادرتا المكان ..

لا تمل النظر في افق لا تطاله

تسافر بالعين و القلب ..

بالنبض تتنو باتجاه الشمس ..

تنمو متطلعا للشمال المرسوم ببوصلة اخترعتها انت ..

و انكمش ..تلفني بالبرد ..

يبدو انه كلما اقترب من شمسك قذفت بي نحو الثلج ..

عيناك في الخارج ..

عقلك في عالم مفترض …

تبدو حاضرا و ابدو وحيده ..

جذوري لم تعد ثابته ..مستعدة انا للسقوط ..

فلا الشجر يطير و لا يتحمل كل هذا الشد والجذب

حلق ..الحق بعينيك و جد لقلبك مستقر ..

دعني لترتبي المعهودة ..

ادمن رائحة طينها ..

هل نستطيع جمع طيرانك و تجذري ..

اتكسر جناحك ام اقص حذعي ..

انا مشاهدة ..و انا لا أجيد اللغة العربية

13 مايو

بجد يا جماعة مشكله. نسيت العربي ! نسيت النحو ..والعربي ..و عامله فيها بكتب !!!

يزعجني برنامج الword وهو يعلم سطر كامل كتبته بخط اخضر بغيض ثم يقولها لي صراحة “يحسن أعادة صياغة هذه الجملة” يا خسارة ..قديما كنت اشعر بالجملة الصحيحة و استمتع بالتعبيرات التي يقدم فيها الخبر لتوكيد المعني .. اسعد في حصة اللغة العربية أيما سعادة بينما أناقش الأستاذة سواء كان السؤال في النحو, البلاغة أو حني تحليل الشعر

عوضا عن أن يزيدني العمر علما بدا يسلبني الأساسيات و أتفاجأ بكتابتي “لو” دون أن اجزم بها الفعل ! هذا عادا نصب المضاف إليه و جر الخبر..و يا خبر اسود ومنيل ..نسيت العربي فعلا

اعتقد أن عمل المدقق اللغوي عمل مضني جداً فهو لن يدقق فقط بل عليه أن يعيد صياغة كل جملة لو مر من هنا مثلا..

يقول لي زميلي انه عندما يراجع إجابات الطلاب في الامتحانات تصيبه حساسية في قلبه كأنها حبوب شباب صغيرة تخنقه..ما كل هذا الغباء !..

اعتقد أن المدقق اللغوي سيشعر بذلك إذا راجع مدونتي ..

لن أتحدث عن الأخطاء الإملائية ..عيب! لا ..لا  هذه مجرد هفوات نتيجة للاستعجال ..

أحيانا أفكر باللغة الانجليزية -الأخت حصل لها غسيل مخ -كأني عايشه  في لندن ! ثم أقوم بالترجمة الفكرة بكل وقاحة مستسلمة للحظة تأمرك –من أمريكا- وتبدوا العبارة كالترجمات الأدبية الرديئة و الsubtitle  الحرفي في بعض الأفلام الأمريكية . و احلي حاجة العربيزي يا عزيزي ..

الترابط ..التسلسل ..البلاغة كلها رفاهية ..في الحقيقة تميل كتابات المدونات التي تشبه مدونتي للثرثرة أكثر من كونها مقالات مكونة من جمل مفيدة !

اقنع نفسي أحيانا أنها كتابه عصرية..نص عربي ..نص دارجي ..و نص pure English  ….هذا ما اسميه الإنكار..

لكن هنالك حل ..يجب أن استعيد لياقتي اللغوية ..

اليوم أنا اعترف …و كما يقال في حلقات التعافي من الإدمان  rehab sessions

“أنا مشاهدة ..و أنا لا أجيد اللغة العربية “

تشكيك في اسلام – و دعوة علي امريكا ..

13 مايو

العم قوقل والخاله ياهو مهمين جدا في حياتي ..منذ فترة وانا اسألهما في كل امر واظل ابحث وابحث بالعربي والانجليزي حتي اقتنع برأي موثق ..و في رحلتي تلك طبعا يمر علي العجب ..و الصيام في رجب !

المنتديات العربية اذا استثنينا منها المتخصصة في التكنولوجيا و التابعة لمواقع كبرى ..عبارة عن مواقع ثرثرة غير مسؤوله ..

قبل قليل كنت في منتدي مشرفته تضع الصورة ادناة في التوقيع ..الصورة لمن لم يتمكن من رؤيتها تقول :

امريكا ..دولة الكفرو الارهاب والجحود..ادعوا عليها في السجود ..عسي الله ان يلحقها بعاد و ثمود ..

و عشان تكمل فرحتنا بالمشرفة  المتميزة و المستنيرة ..كان النقاش حول مريم نور ..وهي عالمة في مجال الماكروبيوتيك و صاحبه مركز متخصص في العلاج بالاعشاب والطاقة ..ظهرت في بداية الافية الجديدة كظاهرة وشغلت الناس و ملئت الدنيا بحديثها عن اضرار البيبيسي و اكل اللحوم و دعوتتا للعودة للطبيعة

بالعودة للمشرفة التحفة ..قالت ان مريم نور نصرانية و اجزلت لها التهم ..بغض النظر عن اختلافنا او اتفاقنا مع مريم نور ..المرأة تقول انها مسلمة وتشهد بان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله و تشتشهد بالقران والسنة وقول السلف . هذا يكفينا لن ندخل في ضميرها ..

لكن ماذا نقول و كيف نخاطب من يضع امريكا كلها في كفه و يصفها بالكفر و يدعوا لها في سجوده حيث يكون في اقرب حالات خشوعه .(مع ان حال المسلم الصحيح ان يكرة المعصية والكفر  لا العاصي والكافر بل يتمني لهم الهداية ..هذا علي اعتبار انو امريكا كلها كفار وانو الاسلام حكر علي العرب)

تخيلوا ..هذة مشرفه علي منتدى يعني قائدة لقطيع من مدمني المنتديات والله يستر ما تكون السيدة مشرفة علي عدة منتديات و تعمل بمبدأ copy -past فتعم البلوى و تنشر افكارها الجهنمية في فضاءنا الاسفيري العربي المميز .  الذي روج لبن لادن و رفع اسهمه في 2001 لدرجة شماتة البعض في مأساة مبنى التجارة ..

المنتديات ايضا هي من تجعل من ستار اكاديمي هوس و مبارة مصر والجزائر معركة و قضية وطنية ..هي التي تزيد التعصب و تلغي ادب الحوار …و انتوا ادري اكيد مر عليكم بلاوى ..

بالنسبة للمشرفة المتميزة ..الله يهديها ويهدينا ولا يبتلينا بضيق الافق و ضيق الصدر و التخلف ..

ملاحظة : انا لست من انصار مريم نور مع انني احترمها و لست من اعداء ستار اكاديمي يل كنت من متابعيه و لست سوى مشاهدة .ازعجها المنظر ..

موعدي مع حبك

7 مايو

اوصلت متأخرة ..

لموعدي مع حبك ..

اوقفت هنا حقاً..في نبض القلب..

و شهقة اللقاء المفاجئ..

اكنت تحسب انفاسك غير المنتظمة ..

ااغمضت عينك ..بوجهي ..لتحبس صورتي ..

هل حقا كنت هنا ..

في مرفأ المجهول تبحث عن سفينة تقودك لي .

ترسل اشارات ..

تبث اذاعة كونية ..مشعه بالهوى ..

رأيت المنارة ..

رأيت شيحك من بعيد ..

لكنني وصلت متأخرة ..

كنت هنا يا عمري ..

وانا افكر في مصير ايامي ..

كنت تحجز سنواتي القادمة ..بيأس ..

كاوراق اليانصيب ..

تقول لهم ..احبها ..في كل مره يسألون ..

تختار نفس الفرس في كل رهان ..

لقد صوت قلبي لك ..

لكنك لم تعد هنا  لاستلام النتيجة ..

لم تحضر تتويجك ..

محزن ان اري اليوم ..بعد فوات الاوان

رسائلك في قوارير ..

ابتسامتك في جرد الذكريات السنوي ..

شجن المشاعر التي سكنتك قبلي ..

مؤسف انني كنت لا ادري ..

فقاموسي كطقلة لا يفسر تلميحاتك ..

احببتني قبل نضوج قلبي ..

لا عجب انك وجدت قسوة في قشرتي ..

وصلت منهكة ..

ها انا هنا ..

اقف حيث كنت تقف ..

تهزني نفس النسائم العليله ..

تهمس لي ..لما الان ..

عاتبه هي ..

تهمس لقد اعياه الانتظار و ضاق به

ساغادر في الاخير ..

سألقي غالبا نفس النهاية ..

مشرد انت ..

و ساغدو مشردة ..

%d مدونون معجبون بهذه: