أرشيف | فبراير, 2010

أشلاء الزجاج

23 فبراير

تحطم قلبي مرار و زاد تحطمه الأخير من هشاشة تكوينه الأصلي ..

لا اعني بذلك تشوها ..معاذ الله ربي..

فقد خلقه عز وجل في أتم تقويم

وهو في الأساس من الأمراض سليم حسب ما أظن ..

لا يأتيه سوء سوى من بعض العوارض

التي تصيبه من نقص ايمان اشد وثاقه بالندم والأمل

في الرحمة و العفو من العفو الرحيم .

لكنه يتهشم كالزجاج مخلفا غصة و الم .

و في كل تكرار لهذا الحادث التعيس

أجدك تقف بوجهك قليل التعبير.

أجدك مسئولا بشكل مباشر

فكأنما كلفت بالأمر

و كأنك تفعله دون أن تدري.

اين اذهب به قلبي؟

بعيد عنك يستجدي قديم وصلك

يخون عقلي الحريص علي بك ..

قريب منك تهشمه ..

اين ادفن حبك المتبعثر ؟

وقد ملء ذرات الهواء الذي اتنفسه و شارك الماء لونه

و عاد يغزوني في كل لحظه هدوء و فرح

سالبا كبريائي .. جالبا حزني ..

حبك تبعثر ثم انقض علي و اخترقني قنبلة نووية..

هشم قلبي ..

تلك كانت فجيعة لا املك لها صبرا ..

تذكر يا مدعي البراءة انك من زرع الشوق في رزنامتي ..

و اضاف صوتك لجدول أعمالي …

و انك من نسج للأيام تمردها علي النسيان …

و علم ساعتي الدوران المعاكس

ثم خلف لي بوصله تشير للماضي و تقول سيري ..

فكان من الطبيعي أن يهشم قلبي السير ضد تيارات الحياة اليومية .

ها هو قلبي الصقه بصمغ أخر ..

لزمن عله يأتي ..

ها هو يطالعني مهزوزا ..

و أغض الطرف عن شقوق وصدع في أطرافه ..

و أنت تقف في مهب الحب تعصف.

أتعجبك أشلاء الزجاج .

“وين أفارق حبك ألي لا تركته لا وصلت..وين اجمع نفسي يلي لا نثرتك تجمعك ..

وكيف أبطلع من غرامك وآنت في قلب نزلت ..كيف أبنزل دون قلب حالف ما يطلعك …”راشد الماجد ..اغنية اسمعك

Advertisements

وقال الثعلب – مشاهدة في كتاب

20 فبراير

الكتاب : وقال الثعلب “حكايات رمزية للكبار والصغار”

الكاتب : سعيد الدوسري

حجمه : 62 صفحة الكترونية بصيغة الpdf

نشر و توزيع: مروه رخا للنشر الالكتروني المجاني (اقرأ عن هذه الحملة)

المكان هو عالم الغابة الأسطوري بين أصوات الحيوانات و هي تتناقل الأخبار وتروى القصص متحدثة بلغه عربيه فصيحة فهي تتكلم  و يكره” الدوسري” أن يسأله احد سؤال أخوه الصغير “هل الحيوانات تتكلم ؟” و سيرد بغضب كما في مقدمة كتابه :

” نعم..الثعلب يتكلم، ويخدع الآخرين، والذئب يتكلم ويفترس، ولو بحثت عن يمينك وشمالك في العمل والحي لوجدت الكثير من الثعالب والذئاب والأسود وحتى الأرانب والحمير.. استمتعوا بالقصص الرمزية، وابحثوا عن مغزى لها، وتوقفوا عن الأسئلة السخيفة!

أذن في هذا العالم المعفي من كل قوانين الفيزياء و المليء بالمنطق تحدث مواقف كثيرة تصبح كل منها حكاية جميلة تعيدك لزمن الطفولة ..كتب الدراسة ..المكتبة الخضراء ..كليلة ودمنه..و بالنسبة لي مسلسل الكرتون الياباني المدبلج للعربية لكل مواليد الثمانينات السعداء أمثالي “حكايات عالمية” .

تمكن الدوسري من جمع عدد كبير من تلك الكنوز التي تظن بما انك كبير كفاية انه ربما لن تجد أي جديد فيها ..تظن انك سمعتها كلها ..لكن لا ..فاغلب الحكايات الواردة في الكتاب جديدة..

بين قوسين يرد ذكر اصل القصة ..بورما..اليونان ..الهند ..ايران ..مينامار ..اوروبا الشرقية وغيرها .فتجد انك أمام حكايات عالمية فعلا..تؤكد آن الخيال واحد و الحكمة واحده مهما اختلف المكان ..الظروف ..و المناخ ..

تتحدث الحيوانات و الجمادات و البشر..و” يقول الثعلب” الكثير من الأشياء الرائعة مستخدما هذا الكتاب الجدير بالقراءة ..

تمنيت أن أملك نسخة مطبوعة. يصلح ليكون في السيارة كمنقذ في لحظات الاختناق المروري ..ثم فكرت لما لا يقوم سعيد بتسجيله .تصور أن يكون صوت الثعلب يسلي ركاب المواصلات العامة البائسين أظنه سيكون قادر علي زرع ابتسامه و فكره معاً

حمله و اقرأه مجانا من الرابط التالي:

http://www.marwarakha.com/pdf/Said%20the%20Fox.PDF


كاظم الساهر في “ستار أكاديمي”..كاظم الساهر يكفي ..

20 فبراير

حينما صعد الساهر مسرح استار اكاديمي بدا عليه الاستغراب و البهجة ..لعله لم يتوقع ان تكون تجربة مميزة ..

كان البرايم معد بعناية  و كان مسلي كعادة ستار اكاديمي ..ملوك الاستعراض  و لكني كنت انتظر اغنية كاظم الاخيرة ..ماذا سيغني ؟

وقد اختار اغنية ..اغنية ..اغنية جميلة ..ما زلت ارددها منذ البارحة ..

“قولي لهم بكل كبرياء يحبني ..يحبني ..يحبني ..كثيرا ً”

اشفقت علي الطلاب الذين غنوا معه رائعته “احبيني بلا عقد”..اشفقت علي كل من في المسرح ..تشعر بعد ان يصمت ويبدأ اي شخص بالكلام او الغناء ان شيء ما قد حدث ! خلل من نوع غريب في الصوتيات و الاجهزة ..ما شاء الله تبارك الله عيني عليه بارده ..اعلم ان كثير من معجبيه لا يحبذون فكره ان يظهر في برنامج للهواة …لكن ياخ هو حر ..بعدين في نجوم كبار تاني ظهروا مثل وديع الصافي والصبوحه ..

متحيزة لكاظم ..نعم وبشده ..و بالذات لحفلات الكاظم ..فهو قيصر المسرح ..اي مسرح حتي وان اعد لغيره حتى وان كان معد للطلاب كما تم في ستار اكاديمي ..

فكاظم الساهر ..هو فناني المفضل  منذ ان سمعت اول اغنينة “هذا اللون عليك يجنن يشبه لون عيونك” حينما كان اعلان البومة يرد في غلاف الفنانين الكبار في شركة الخيول للانتاج الفني ..في ذلك الوقت الذي كانا نعرف فيه عمرو دياب ومصطفي قمر وجورج وسوف ..ظهر كاظم لون مختلف طعم جديد ..و احساس ساحر ..

ظل فناني المفضل حتي البومه “الحب المستحيل” ذو الغلاف الازرق الجميل ..بعدها صرت اختلف معه في بعض الاختيارات ..لكن ومهما اختلفت ..عندما نتحدث عن الحفلات فحفلات القيصر هي الافضل بلا منازع …سواء شاهدها عبر شاشة التلفزيون او تمتعت بها مباشرة في المسرح ..بمناسبة المسرح في 2006 حضر الي الساهر للخرطوم و كنت طالبة جامعية لا املك ثمن تذاكر الحفل التي كانت مرتفعة جدا ..و لذلك كنت اشاهد الاعلانات وانا افكر كم هو مستحيل حضور الحفلة ..حتى فاجأتني اختي الحبيبية بتذكرة ..ولا داعي ان اقول لكم انها كانت ليلة مذهلة ..

في الحفل كنا نردد الاغنيات كاملة ..دهش من حفظنا ..اول لقاء له مع الجمهور السوداني ..

كنت اريده ان يغني “سلامي” ..و “بعد الحب ” و “غالية ” ..و “احنا العزيزين “..وكل قصائد نذار ..كنت اريد ان لا ينتهي الحفل رغم التعب و جو ابريل الخانق ..

كاظم يكفي في مسرح ستار اكاديمي ..وذلك كان ينبغي ان يكون حفله في الختام بعد ان يتقلص عدد الطلاب ..

لكن مفاجأة حلوه انو يكون البداية ..كفاية ثرثرة عن كاظم صح ..يلا باي

امي ..الطالب المثالي ..

17 فبراير

تحاول كل فتاة أن تكون الأم المثالية, علي الأقل هذا ما تفعله الأغلبية .  عذرا لكل من لا تفكر كذلك فلا أستطيع استيعاب الأمهات التي ينزعن لأي تصرف اقل من مثالي في لحظات الأمومة.

و عليه فان الأم تحاول أن تكرر تجارب أمها الناجحة و تضيف لها كل ما تمنت أن تجده منها  ورأت أمهات صديقاتها يقدمنه ..

لماذا أقول لكم ذلك؟  لأنني تذكرت البارحة تفاني أمي في تعليمنا طوال الوقت و في أي لحظة تمسك فيها كتابا لتدرس حتى ولو كان ذلك في تحضيرك لدرجة الدكتوراه..

أمي كانت التلميذة المجتهدة ..تحب التعليم و تتفوق فيه رغم انه لم يكن من متطلبات عصرها ورغم أنها لم تلقي تشجيع في المنزل ..أمها بسيطة قروية غير متعلمة..هذا لا يعني أن جدتي الرائعة لا تتمتع بثقافة استنتجنا نحن أحفادها أنها ثقافة الراديو..

لا زلت اذكر كم مره قامت بشرح المواد التي استصعبت علي ..كم ساعدتني في حل الواجب ..كيف اهتمت بكل تفصيل مهما كان صغير ..الرسم يكون أولا بقلم الرصاص رقيق السن (0.5) كي تتمكن من المسح ..التلوين يكون في اتجاه واحد يمين شمال أو فوق تحت ..لا تخلط الألوان بكثير من الماء ..

وصايا قبل الامتحان ..ادعي و توكلي على الله ..راجعي كويس ..واستني لحد ما تنتهي اللجنة ما تطلعي بدري ..مستعجلة ليه !!!  ..”عليك الله” اقرأى الاسئله كلها ما تنسي أي واحد (كنت معتادة ان أتفاجئ أنني لم أرى الفقرة ج في السؤال الثالث مثلا )

تمضي ساعات وهي تلخص المنهج ..ورقة فولوسكاب للتعريفات ..أخري للقوانين الرياضية ..جداول الضرب و المعادلات الكيميائية ..

تمضي زمن أكثر وهي تستمع لي وأنا أجيب علي أسئلتها كتدريب علي امتحانات المواد الأدبية ..علمتني كيف احفظ بعيني آيات القران كي استحضرها في الامتحان الشفوي ..ولم تكتفي بقراءتها كمعلم بل أحضرت لي تسجيلات صوتية للمقرئ الشيخ الحذيفي ..تقول انه أفضل معلم صوته جميل و ترتيله أكثر بطء مما يساعد علي التعلم .

تمضي وقت اخر وهي تعد معك مشروع ماده الفنون او التفصيل ..تريد ان تعديني بحبها للخياطة ثم تستلم ولا تغضب كما تتوقع ..تساعدني في صنع لوحات للفصل كي يكون الفصل المثالي..حتى هذا النشاط الإضافي تساعدك فيه ..

تتابع مشكلة خطأ في النتيجة حتى تحل تماما..حتى ولو كان الخطأ ربع درجه واحدة لصالحك..

تستيقظ في الرابعة صباحاً لأنني أريد ان استيقظ واراجع ..ولا تريد ان تركن لمنبهي و سلطان نعاسي ..

هذا طبعا غير سندوتشات المذاكرة و العصير..الحمد لله لم يمتلئ جسمي بالدهون في تلك السنوات وإلا لكانت ذكريات مريرة..لقد كانت تحرق من المجهود الذهني على ما أظن ..

كل ذلك العطاء و لا تطلب منك الكثير..غلطت في الامتحان ..و مالوا ..عادي تقص عليك ألف قصه لتواسيك ..ألف قصه كي تشعر انك لم تكن مقصرا حتى وان كنت تعلم انك فعلا كذلك ..

في نهاية كل عام تجدها تتحدث عن انجازك الذي هو في الواقع انجازها هي ناسبه الفضل لك وحدك ..فقط أنا من يعلم أن شهادة الطالب المثالي هي شهادتها هي و ليست شهادتي ..

يربكك عيد العاشقين ..

15 فبراير

يربكك عيد العاشقين ..

دعك منهم اذن ..

من قال انا نحتاج يوما ..

من قال اننا ننزع للتقاليد ..

من قال انا حبنا يشبه اي حب اخر ..ليشاركه عيداً ..

انتزعني منهم في اي لحظة محتفلا بنا ..

حدد لنا تاريخا متجددا كل عالم ..

تاريخا يتجاوز الفصول ..لا تحصرة رزنامة ..

تاريخا حرا يتحدي الجاذبية ..

يتحدي القوانين  الارضية والارضيون ..تاريخا سماويا ً

تاريخا ..يكون يا حبيبي ..ظاهرا كاشعة الشمس ..

يخترق نافذتي صباحا ..

يخترق بشرتي ..يجعلني احمر و اشتعل .. فلن اتخلي لهم عن الاحمر ..

اختر لنا يوما  له اسماء كل الايام ..

يوم يكون في اي عام مدهشا ..وفي كل عام نردد ..انه افضل ايام الاسبوع ..حتى يأتي عام اخر .

اختر لنا مواعيد للفرح ..نخونها دوما في السنة الجديدة مع مواعيد اكثر فرحا ..

مواعيدا مع القمر ,, ومع النجوم ..ومع الشمس الحارقة ايضا ..

مواعيد تحب البحر وللجبل

مواعيد تحترم كل الاماكن .. وتحتفي بها ..

مواعيد لا تقشعر من القبور بل تمر علي قلوب الاحبه هنالك تحتضنهم بالفاتحه و الدعاء ..

اختر لنا اذن ذكريات ..عكس التعاسة ..

اختر لنا تواريخ للحزن لنعيد اكتشافها ..و نصالحها ..

حتى وان غضب منها الجميع ..ما ذنب الزمن ..

——————————————–

happy love day ..every day..

“انسان السودان اولاً “..شعار مرشحي د. كامل ادريس

1 فبراير

تحت شعار “انسان السودان اولاً”  يبدأ الدكتور كامل ادريس حملتة الانتخابية مترشحاً ليكون الرئيس القادم للسودان . كامل ادريس هو المدير العام (سابقا) المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) . مزودا بالكثير من الدرجات العلمية في الفلسفة ,القانون الدولي ,الادارة ,الشؤون الدولية و العديد من شهادات الدكتوراة الفخرية من كبريات الجامعات الدولية يأتي ممثل شعب العلم و العمل ,الوجة المشرق لبلاد لطالما صدرت علماءها مساهمة في بناء دول الجوار و مكونة مجتمعات يشهد لها بالتحضر في جميع بقاع الارض .

يأتي رجل يشبة السودانين حقاً ..يشبة جيلا كاملا درس في الخارج و الداخل و درس في الجامعات العالمية ..جيل كان الابرز من ناحية الثقافة والتجربة والخبرة ..جيل يحمل ثقافة و حضارة السودان الاصلية بعيداً عن التحزب و بعيدا عن التطرف و قريب لكل انسان بغض النظر عن الجنس اللون القبيلة او المذهب . هؤلاء الرجال الذين استطاعوا ان يندمجوا بسهولة في  الشعوب الاخرى مع تمسك شديد بمفهوم الوطنية ينشد اغاني الاستقلال و يعيش حياته كلها وهو يذكر عزة بلاده و كرامه اهلها الذين طردوا المستعمر و اسسوا دولة من العدم ..بلاد عاشت اطول حروب افريقيا و ظلت رغم ذلك دولة لا تمارس التسول و لا تمتهن العنف ..وطن يحتضنك مهما كانت جراحه عميقه .

انه رجل من العصر الذهبي اذن و ان جادل البعض انه بعيد عن السياسة فانني اجد ذلك ميزة لا عيب . لا نريد كل السياسات القديمة ولا افكار الساسة السابقين . وان كنت لست هنا في معرض ذكر اخفاقاتهم او انجازاتهم لكنني اقول اننا “نستحق افضل من ذلك” كما كتب دكتور كمال ادريس في صفحته في موقع الفيس بوك . نستحق ان نعيش بمفاهيم هذا العصر وننهض كما نهضت اليابان بعد الحرب العالمية و كما نهضت الكوريتين بعد الانفصال وبعد الحروب ..ننهض كما فعلت ماليزيا ..نحلم بالمستحيل كما فعل اهل دبي و حققوه ..نتطلع للافضل لاننا وعلى عكس ما اقنعنا البعض نستحقه وقادرون عليه .

شاغلا مناصب عليا في منظمات عالمية اثبت جدارته اكثر من مره – و ألا لما تم تعينه في منصب تلو الاخر في منظمة لا تعمل بنظام المجاملة ولا الوساطات – كان وما زال الدكتور ادريس رجل مشهود له بالجودة .

انسان السودان اولاً شعار يجمعنا كلنا تحت كلمة انسان لاغيا الفروقات و موحد الانتماء للوطن واضعاً المواطن العامل الاكثر اهمية وفعالية في عملية التنمية التي يأتي بها الرؤساء . انا معك يا دكتور واتمني لك التوفيق رغم كل الاحتمالات المحبطة .

—-

لي عودة مع برنامجة الانتخابي .

ملاحظة : مشاهدة مجرد مشاهدة لهذا العالم و قد تكون اقلكم دراية بالسياسة .

———————————————————————

و دمتم سالمين مسلمين

مشاهدة

%d مدونون معجبون بهذه: