Archive | سبتمبر, 2009

hey this not a movie it is my life

29 سبتمبر

Note : English is my second lang ,so am not fluent , i write in english when i feel and thing of some thing in english …feel free to correct my lang or even tell my how bad it was , hope you enjoy.

————————————————————————————–

Once upon a time me and my heart had conversations

me : so my heart ..let’s make a deal ,lets stop this love once and for all …repeat after me ..he is not that in to us ..

heart ,,silent as if it stopped

me : maybe he likes us ..find us interesting or even love us but it is not the kind of love that you beat for

———————

some years later

me : i wont answer your Q any more

heart : crying

me : ok … just remind me of one clear sign

heart ,,, sending old feeling signal over some silly stuff

me :giving these flash back shots of him been nice is not a sign ..he has his chance..so no more Q please

——————————-

after a while ..

heart repeat sad song reminding me of him ,,,falling in the same hole again

me : i will take you to see doctors.. u really need proffetional help

heart : ok i understand he is not that in to us but still ,we dont love him to gain any thing ,it is pure unconditional sweat love

me : hey this not a movie it is my life,,and love is part of it

heart ..dancing as if love is all we need

حبيب سمسم (1)

27 سبتمبر

كان تواجدها معه يعني الارتياح . صديق تصاعد في حياتها حد الاخوة ..كفل لهما الزمن والظروف سبل القاء و جعل من حياتهما شبكة يصعب فكها او حتي محاوله تحليلها . في كل حدث مفرح او حزين كان لها رفيقا . نسيانه يعني ان تفقد الذاكرة و تمحي شبابها والمراهقة . كلمة سفر تخرج بسهولة وهي تحدثهم كلهم عن مخططها الجديد بعد ان حصلت علي تأشيرة لاستراليا و بدأت بتحقيق حلمها في الهجرة . تجاوزت كل العقبات المعتادة و ادهشها حظها المبتسم علي غير العادة ..كأن البلاد تطردها ..غادري… دربك اخضر .. تأتي علي بالها الف صورة من المشاهد اليومية التي تعلم انها ستشتاقها حتما في البعد . تكاد تدمع و هي تلاحظ ان حديثها اليوم مع صديقتها سيكون من اخر الاحاديث المباشرة التي تستطيع فيها ان تري وجهها و تعابيرة . رائحة الاماكن ..دفء الاسرة ..امها و اخواتها الثلاث مزاحهم المستمر شخارهم كل شئ صار يودعها بصمت ..جنازة هادئة لحياة تقليدية تذمرت منها لسنوات . كل الامور ميسرة حتي مشاعرها الغامرة مقدور عليها ..انه تردد بسيط و سيمضي بمجرد اقلاع الطائرة . وتنتابها نشوة السفر الحلم و الافكار المستقبلية . فقط وجهه يستعصي ان يكون قابل للوداع…. لماذا الان تفكر فيه تحديدا دون الجميع .. لم تخبره ..خباءت عنه كل شئ يخص السفر …وكان ينتابها شعور غريب بالخوف كلما لقيته او حدثته ..شعور مجرم هارب ..كذبها عليه كان الاكثر وضوحا .. وعليه كانت تتجنب ان تطيل الحديث و كان هو يحدجها بنظرة تعلمها جيدا و يهز رأسه قليل وهو يردد ….”يا سمسم ..ياسمسم..اخ منك انت” سمسم ..من سيناديها بسمسم و اسمها هند غيرة من يستطيع ان يجعل كل المشاكل تافهة وسخيفه ..من تستطيع ان تمنحه كل الحب فيقدره ويعزها دون ان تخاف ان يعتبره امر عادي ..مهما طال الزمن تعلم انه دوما سندها الذي يظهر دونما حاجه للنداء .. لسنوات طوال كانت له كل النساء و كان هو كل الرجال ..علاقه رائعه رغم انها لا تحمل كلمه عشق واحده .. من يحتاجها ..في وجود كل هذا التفاهم .. من يحتاج جنون الوله و احتاجب المنطق . حتي حين تمت خطبتها ..كان هو الشخص الوحيد الذي يعلم تفاصيل علاقتها بخطيبها ..تغضب ان اشار خطيبها اليه و تساءل عن معني تواجده الغير مبرر في نظره .. تخشي عليه من تهوره فقد كانت صمام الامان الذي يدفعه ليعيد النظر و يتمهل .. تخشي ايضا ان تفقد قدرتها علي التفاءل المكتسبه من احتكاكها به . اول مره تدرك انها وهو امتدادين لكيان واحد .. ماذا تفعل بكل هذا التعلق ؟ كيف تتركة وترحل ؟ مضت الايام و حقيبتها تكبر و خزانتها بل كل غرفتها بدت في التلاشي ..قلبها ينقبض ..تشعر بالغباء كيف لم تحسب لهكذا حدث ..اما كان بامكانه هو ان يتزوج و تمنعها معرفتها بطبائع الزوجات من رؤيته .. اما كان بامكان خطوبتها ان تتطور لزواج و تصبح ملك لرجل شرقي لا يفهم معني الصداقه .. هو ايضا يمكنه ان يسافر و يتركها ..لولا انه يحب هذه البلاد بشكل غريب .. الف احتمال للفراق .. لم تعد نفسها ابدا لهم . تطور احساسها و تفاقم حتي اصابها وهن … – سمسم – ايوه – انت عيانه – لا فترانه بس – امممم – مالك ؟ – عايز اعرف ناويه تكلميني متين ؟ – انت عارف ؟ ————————————— ايوه عارف …كيف تمكنت ان تفكر للحظة انه بامكانها تركي … ما معني هذا الغضب الذي يعتريني ..تنتابني رغبه عارمه في ضربها ..نعم ضربها سمسم العزيزة التي لابد ان تدلل ..لم يعد بامكاني ان اتقبل جرمها ..لابد ان اعاقبها علي هكذا جريمه ..تتركني ..! لا يستطيع ان يفكر في امر سوى سفرها ..تابع اجراءتها مع اخنها ..وهو يظن انها حتما ستغير رأيها …ستتراجع ستدرك ما ادركه اخيرا انهما امتدادان لكيان واحد ..انه حبييب سمسم ..كما يتندر اصدقاءه .. وكما انكر لسنوات طوال … انه الرجل الذي يجب ان يكون محرم لها في هكذا سفر ..انه من يجب ان تستأذنه حتى قبل ان تخبرامها …هكذا يجب ان تكون الاوضاع ..لا يعنيه الان انه لا يحمل صفه تؤهله رسميا لذلك ..لا يعنيه انه لم يعرف من قبل انه يهواها ..وانه لم يقدر ان يفكر في الارتباط بها او بسواها لانها تملؤه .. لا يهم ان كانت لا تعرف .. وان امكنها ان تمنح احد غيره صفه خطيب .. كل ما مضي اصبح حلم ..يريد تكراره للابد…يريدها ان تكون معه للابد .. كيف لا تخبره ؟ كيف تمكنت من التفكير مجرد التفكير بتركه …هل يحترق قلبها الان ..ام انه الوحيد الذي يشعر بالتعلق . مضت الايام و اعصابه تتلف ..تحول غضبه لحزن ..لم يعد يريد ضربها يريد فقط ان تضمه كي يبكيها مودعا ..ان تسمح له ببكاء طويل و عويل يحفر في ذاكرتها علها تشعر بحزنه و تحمله معها لتلك البلاد شديده البعد وتحول حزنه لشرود .. ——————————————- ها هما الان ..القلق سيد الموقف … يتمني ان يكون حبيب سمسم ….و يدع كل الخوف الذي يعتريه من فكرة الارتباط و فقدان اجمل علاقه في حياته تتمني انه لم يعرف .. ان لو امكنها مواجه غضبه حزنه و شروده عن بعد … تتمني ان تختبر مشاعرها في البعد ..هل تحبه ؟ ام ما معني كل هذا التعلق ؟

 

يتبع …………………….

—————

مشاهدة

حنفرح بالعيد ..يعني حنفرح بالعيد

19 سبتمبر

كل سنه وانتو طيبين..يا ناس …

العيد فرحه واجمل فرحة.. تجمع شمل قريب وبعيد ..

سعدنا بيها ..بخليها… دكري جميله لبعد العيد…

علي رأي صفاء ابو السعود في اغنية “اهلا بالعيد”…تدكروها ..اكيد جيل ال80 كلو اتربي علي  فرحه العيد مع الاغنية دي

يا سلام ..شوفتو انو احنا فرحنا وقت ما كنا اطفال ..عشان شوية اغاني و لبسه عيد جديدة مستحيل تتلبس قبل العيد زي ما بنعمل لما نكبر

لبسه العيد البنعلقها بفرح و نعد الثواني لحد ما نلبسها واحنا حاسين بجمال غير عادي ..ويا سلام لو ماما سمحت وعملنا منكير و حبه روج

يا سلام كمان نروح الملاهي ونلعب لحد ما يطفوا الانوار…نزور الاهل والاصحاب و مش فاهمين حركات الكبار وانهم امكن ما بحبو بعض

يا سلام يا عيد كم كنت مفرح وسعيد

…………

انا مصره الحاحا وملحه اصرارا ..ههه ان افرح بالعيد هدا العام ..

كيف ؟؟؟ اممم

حافرح نفسي بالحاجات البتفرح الكبار و تفرحني تحديدا وكنت محرومه منها في الشغل وايام الزحمه و التعب

حانوم كتير جدا … واقرا كتابين تلاته و احضر فلم في السينما مع اصحابي واخرج اتمشي علي النيل

حازور صحبتي واجيب لها هدية واخطط معها لولادتها

حاعمل تاني شنو …..اممم

حأكتب واعمل البوم صور جديد في الفيس بوك

حاحب ..

“علي دكرك حبيبي ….عيدت بيك لو معاي او ما معاي ..طوالي ساكن جواي”

امممممم وتاني …

حاعمل كل الي عايزة و صح و احس بالتعب اللزيز زي تعب العب بالمراجيح لساعات

……………………………………

يلا انتو كمان افرحوا بالعيد رغم كل الامور المحزنة

وفرحوا اولادكم

كل سنه وانتو طيبين وتقبل الله منا ومنكم شهر رمضان

http://www.youtube.com/watch?v=4N88vDmA-B4

مكاني

15 سبتمبر

و في لحظة اتضح لي  كل شئ ..

انه مكاني اخيرا ..

ليس وهما او خيال ..

ليس نجما في السموات ..

ليس سوى حقيقه كاعجاز ..

من حسن الحظ انني ما زلت اؤمن بالمعجزات .

——————————

اشعر انه يتسع لي ..يحتفل بي.. و يشع معي ..بالبهجه .

انه مكاني ..وقد حسبت لوقت طويل انه لا مكان لي …

تماما كما ينبغي ..

انه كمال العطاء ..

تماما كما قد يهبك الله النعم دون توقع و بلا حدود ..

تماما كما تصدمك الفرحه حد البكاء ..

———————————-

كالطفل اعود اليه بعد اللعب ..لاعبث فيه مجددا ولا اخشي العقاب .

كالتائه ابحث عنه واتلمسه غير مصدق انه يمكنني البقاء

محارب ارهقة الترقب ارهقه الخوف و مازال يستيقظ ليلا بفزع ثم يتبسم ان توتره بلا  اسباب .

ككل الايام اليائسه المليئة بالوحده و الافكار المظلمة  تكون اضاءته مناسبة للاسترخاء .

——————————–

مكاني يا لها من كلمة ..

يملونئ حنيني ..اليه دوما ..

يأسرني برضاى ..فلا اطيق الفراق ..

اعلم انه علي عتبته ..

يتفت التعب .. و تسقط عني اقنعه الحياة الرسمية ..

اكون انا دون مساومات او تنازل ..

يمكنني ان احيا ببساطه..

———————————-

اين كنت ؟

حين مرت بي العواصف و اقتلعت مني ذاكرتي ..

حين قشرني زماني و ابقي علي صورة مشوهة لي ..

كيف امكنك ان تكون مكاني بعد ان تحولت..

لمجرد مشرده عاطفيا اخري في زحمه المشردين .

لا تنتمي ..لا تحتوي .. و احيانا تكون في كامل البلاده ..

عزلت نفسي عنهم و بقيت وحيدة وسط الجموع ..اعافر كما يفعلون ..

الي اين نمضي لا اعلم ..و لا  يعلمون .

حتي اتيت و صار لي اخيرا مكان ..

خارج الخريطة والزمان ..

مكاني انا ..

لا امشي فيه و لا ارقد ففيه فسحه و امكانيه للطيران ..

بامكاني ان استلقي في غيمه فيه ..

و اهطل كرزاز …خفيفه من همومي كريشه .

جميلة كامنية ..

انتشي بالامتنان ..

———————————

انني حتما ..دون ادني شك ..

حيث يجب ان اكون ..

انني احب.

——————————————–

مشاهدة

The-Never-Before-Campaign

4 سبتمبر

for the familiese of these children .. in there first Ramdan without there loved ones..thier babies ..may Allah be with you as he allways do ,may we never forget what happen to you and may the world changed and begin to see things right

thanks for the pepole behind this campain ..may Allah bless you souls

post this vedio and all viedos of this great cause in Facebook , wordpress ,blogger ,twiter …etc for all the world to see ..i believe good is more than evil but nowadys unfortenatly evil speaks loader..so together this time we should not wait for anther Gaza we should start doing some sort of awarness and change the changeable that we think some times it cant be change .

peace

—————————————–

moshahidah

“ان الله لا يُغير ما بقوم حتي يُغيروا ما بأنفسهم “

3 سبتمبر

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعود بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ..
بداية لست داعية بل من عباد الله الخطائين الفقراء له و كل ما اردته من هده التدوينه ان انقل لكم معني عظيم ادركته وهو ان الله عز وجل لا يغير ما بقوم سواء كان حال سئ و ابتلاء او حال جيد ونعم حتي يغير هؤلاء ما بأنفسهم .

في عام 2000 كنت ادرس بالثانويه و اصابني والعياد بالله اكتئاب ..حاول كل من حولي مساعدتي و تغيير حالي لكنهم لم يفلحوا فيجب ان اتغير انا ويتغير ما بداخلي حتي يادن الله فيتغير حالي ويزول اكتئابي .

في احد الايام كنت اقرأ القران وكنت تلك الايام اقرأه كثير لكن دون ادرك كي اخرج من حالي فوجدت هده الايه كاول مره انتبه لها ..في صباح اليوم التالي كان درس الادب مقطع من كتاب ظلال القران لسيد قطب وكان يتحدث عن نفس الايه ..بعد الدرس اتت صديقتي الله يدكرها بالخير و يوفقها و قامت بطرح هده الفكره علي انه فعلا يجب ان اتغير انا .. شعرت ان كل الكون يدفعني نحو هده الحقيقه .. وكما قال باولو كوهيلو في الكيمياء كل الكون تأمر ليحقق ما اريد و يدلني علي كنزي .
المهم الحمد لله بدات رحله مع صراع النفس و انتصرت في الاخير بعون من الله ثم دعاء والدي و مسانده اصدقائي و اساتدتي الله يجزيهم عني خير .
حتي وقت قريب وانا احمل هده الايه معني واحد انه ادا كنت في ضائقه فانك لن تخرج منها حتي تغير تصرفاتك وحالتك الروحيه مع الله فلا تسخط ولا تعصي معصيه متعلقه بنوع البلاء الدي يواجهك و بدلك يتغير حالك او ان تدعو الله ان تخرج منه ..لا اددعي انني افهم الايه تماما او انني اطبقها في حياتي دائما ..بالعكس الله يهدني كثيرا ما اغفل .
مؤخرا سمعت الشيخ النابلسي يستخدمها في حديث عن النعم ..فاضاءت في دهني مره اخري بمعني جديد . ان كنت في نعمه و زالت فمعني دلك ان الله عز وجل غير حالك السعيد لانك تغيرت . و هنا يجب ان تقف وتتساءل مادا فعلت ؟ كي تزول نعمتي ؟
و في كل بلاء تساءل هل هو بلاء للاختبار ام غضب ؟

فالرسول الله الكريم صلي الله عليه وسلم في احد اجمل ادعيته قال : اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس أنت أرحم الراحمين ورب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني إلى قريب يتجهمني أو عدو ملكتة أمري إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي غير أن عافيتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدينا والآخره أن ينزل بي غضبك أو يحل بي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك.

لاحظ الجمله بالخط العريض “إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي” حتي هو صلي الله عليه وسلم المعصوم من الخطئ الدي خلقه القران يتساءل هل ما به غضب من الله ..هدا حسب فهمي الضيق رجاء لو كان لها تفسير اخر احيطوني علما ..فكيف بنا ونحن الغير معصومين من الخطاء المعرضين للغضب من الله عز وجل .

يا رب يكون كلام مفيد و يا رب خلص نيتي .. ومن يجد منكم معني جديد في هدا السياق فاليشاركني به

اللهم اصلح لي شأني كله ولا تكلني الي نفسي طرفه عين

————————————————————–

مشاهدة

%d مدونون معجبون بهذه: