Archive | أغسطس, 2009

احلي برنامج في رمضان 2009

31 أغسطس

كيف تمكن خريج ال AUC الجامعه الامركية بالقاهرة الذي تعلم العربية حديثا من ترتيل القران و مراعاه قواعد التجويد و لم استطع انا و قد نشأت علي صوت الحذيفي  ؟

هل احتاج ان امر بصدمات كوفاة اصدقائي من المخدرات -كما حدث معه- كي افيق من الغفله ؟

هل انا اسير علي الطريق الصح ام اتعثر والي متي استمر بالتعثر والعلم الذي يؤدي للمحبه و حقيقه التدين متوفر طوال العام من مختلف الدعاة والعلماء ؟

متي اتسابق للجنة و لا تكون الدنيا اكبر همي ؟

هل البعد عن ربنا اكتئاب كما يدعي مسعود ؟ ام ان هنالك سبب نفسي و اجتماعي لحزني ؟

هل انا غافله ام يقظه القلب والروح ؟

اسئله كهذه تجول بفكري كلما استمعت له و كلما فكرت كلما اقتربت ولو للحظه من الحق عز وجل وكلما بدا لي جهاد النفس -الجهاد الاكبر – ممكنا .

اول مرة اكتشف معز مسعود كان قبل 5 سنين تقريبا كان ضيف في برنامج “يلا شباب ” الذي قدمه كل احمد الفيشاوي , احمد الشقيري و قسورة والباقين لا اذكر اسماءهم ..

قدمه لنا احمد الفيشاوي علي انه شاب اهتدي لله بطرقه مذهله ..قصه معز مسعود مع التدين مؤثرة جدا ..فهو كم كان اعمي فابصر و ادرك خلال فتره عامين كل الجمال الذي يحدثه النور وعجز المبصرين ولو جزئيا عن رؤيته ..احسب ان اغلبنا ضعاف البصر ولذلك لا ندرك تفاصيل الجمال خاصه اننا اعتدناه ..اما معز وامثاله ممن كان بعيدا لدرجة انه لا يجيد اللغة العربية  حسب روايه يحكيها عن نفسه  عندما دخل المسجد في مره و قرأة كلمة “القبلة” اي اتجاة القبلة حسبها القبلة kiss..و تسأل مع نفسه ماذا يجب عليه ان يقبل ؟؟

تفاجئت انه حفظ القران في زمن قياسي – اخذا بالاعتبار حاجز اللغة الذي كان يعانيه – و اعجبتني عبارة قالها في ذلك اللقاء علقت في ذهني معناها الاتي :

“اذا احسست انك تمل قراءة القران فعالج نفسك لانها خربه فالقران كامل و الطبيعي ان تحبه و تستمتع به”

بعد ذلك قدم برامج باللغة الانجليزية احدها لشرح القران والاخر لحديث عن الجنه والطريق لها ..كان مختلف جدا و ممتع جدا ..

كل ذلك كنت انظر له بعين مراقبه لتجربه شخص  اهتدي و صلح حاله اغبطه و استمع له دون متابعه حقيقيه ..حتى فتح الله عليه ببرنامج الطريق الصح عام 2007 في رمضان ..كان مذهلا ..و حتي اليوم كلما شعرت بالبعد للاسف عن الله الجئ لمقاطع البرنامج علي اليوتويوب YouTube

كان اسلوبه في الجزء الاول من الطريق الصح سلس و مختصر ..عشرون دقيقه يحكي فيها عن هاجس معين يراود الانسان اذا اراد ان يقبل علي الحق ..و كانت مواضيع تدور في بالنا جميعا كشباب متخبط بين التدين – التزمن – والتطنيش (الغفله) ..

في الجزء الثالث اتجه للحوار و كانت حلقاته الرائعه مع المذيع معتز الدمرداش -الدمرداش يستحق تدوينه تخصه فهو حاله خاصه من الاعلامين العرب- يدور حوارهما حول رمضان و حقيقه التدين ..صدق معز مسعود مع اسأله معتز التي تحاكي حال المشاهدين جعلا من البرنامج استثناء لا يشبهه اي برنامج ديني اخر مع استثناء “السلام عليكم لعائض القرني ” و برنامج “سليمان العودة”

علي عكس الشيوخ والدعاة الذين نشأو في محيط ديني دعوى او تلقوا تعليما ازهريا او ما شابه تميز مسعود انه كان “عادي” اذا صح اللفظ و ذاق حلاوه الايمان مما يدفعك ان تقول لما لا اكون انا هو ؟ كيف اصل لما وصل له ؟ متى اتوقف عن الرضي باني “عادي” مسلم و اسعي للفردوس الاعلي ؟ للثبات علي الصراط المستقيم (الطريق الصح)؟

وبعد ..لما سردت عليكم كل هذا الكلام ..لكي تجربوا الاستماع له حتي وان كنتم لا تحبون البرامج الدينية ..كما كنت قبل ظهور عمرو خالد جزاه الله عنا خيرا .

لن اضع وصله لموقع معز مسعود او فيديو او اخبركم عن مواعيد برنامج الطريق الصح هذا العام .. فالعلم يؤتي ولا يأتي ..و حينما تبحثون عنه قد تجدون افضل مما قد اجلبه لكم

دمتم سالمين ..و رمضان كريم…

ادعوا لي معكم

————————————————————–

مشاهدة

علامات محبة اللة لك-Allah loves you see how

27 أغسطس

this vedio is both Arabic and English ,,start in Arabic but at the middle you will find English words

اتسأءل

26 أغسطس

اليوم ككل يوم بعد دلك اليوم ..اتسأءل ..

اليوم افكر واحلل ..وابحث عن الجملة التي اغفلتها

تلك النظرة في وجهك التي لم الحظها

الشئ الدي عكر كل شئ..ولم اشعر به …

اليوم ايضا ما زلت اقول  انني كنت حدرة كالمعتاد… لكنك كالماء تسربت و لم استطع تمييز لونك

لكن

لا ندم ..ولو للحظة.. حتى الان ..فقد سرت معك علي خط مواز كنت اعمل بجهد ان لا تتشابك حياتي بحياتك

تشابكت للاسف مع داكرتي الانتقائية ..اعلم انه وبعد عمر اخر ساظل انظر لدلك اليوم واتساءل ..

لا احكام ..فلست ادرك ما حدث

ولا يمكنني اطلاق احكام في وضع التسأءل

لا تراجع عن قرار اتخدته بالبعد ..الغريب انك حطمت شئ لم يتكون بعد ..

الغريب انك اهدرت وقت لم ينفق عليك “حقا ” قط .

لم كنت اجعلك ربع شغلي فقط …اتسأءل

لا حزن .بالمعني العميق..فقد كنت تتعثر متشبثا  بقشرة قلبي …و  لم اسمح لك بعد بالدخول ..

لما لم اتعجل حبك ..اتسأءل.

لم يبقي سوى بعض العادات تكونت بك و التي سوف تمضي ..

لم يسقط سوى بعض الفرح البسيط الدي يكونه الاطراء و الاهتمام ..

لم يتكون سوى دفتر صغير به سطور عنك ..حكمة مكررة… و داكرة

لعلها الاستخارة ! و لعله خوفي من الارتباط ؟ و لعله الف سبب اخر ..لكن في بعدك هنالك احساس قوي بالارتياح ..

هل كنت تزعجني ..تفرحني ..لم تعيث فوضي بين الاثنين ..اتساءل .

و يظل التساءل كل يوم مند دلك اليوم ..حتى يأتي اوان الملل وقتها لن يهم… لن ابحث كالمعتاد عن درسي المستفاد ..

(( اغنية خليك معايا )) رؤية معز مسعود

18 أغسطس

المدير ومسافر..يلا نساهر

17 أغسطس

استيقظت منتعشه و سعيده ان يومي سيكون خالي من المدير ..

مع دخولي للمكتب الصغير ..حييت زملائي المنتعشين لذات السبب ..و بدأت اليوم وانا افكر ..كيف يملك شخص واحد طاقه سلبية توتر مجموعه كامله ؟

في عمل اخر ..سعدت بثلاث ايام لم القي بالمدير ..انا مشغوله في امر بعيد عنه – في مكتب اخر- وهو مشغول بامور عده  ..فكان كل ما يجمعنا اتصالي به كي اطلعه بالمستجدات .. واتصاله احيانا للاطمئنان انني ما زلت هنا ..اين الثقه ؟ عادي معليش..الم اقل يوميات موظف جديد ؟ كنت جديدة …حتى انه اتصل بزميلتي وفي نهاية المكالة سألها ان كنت ما ازال معها ؟ استفزني لكن قلت كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته ..انا رعيته وهو موكل بقسم كبير يجب ان يحرص علي كل ال resource الي فيه خاصه البشريه.

في مكان اخر ..سافر مديري ايضا ..سافر للعمرة ..هذا كان افضل المدراء الذين مررت عليهم ..غيابه عن المكتب لا يعني مزيد من الارتياح بل يعني ان الامور ستسير بشكل بطئ لانه اكثر شخص يحب العمل ..غيابه كان ان تمر ببروتوكولات كي تنجز امور صغيرة كان يجيزها بجره قلم و ابتسامه بعد ان يقتنع انه امر مفيد ..عندما عاد زار مديري العزيز كل موظف في مكتبه ببساطه و اخبرنا جميعا انه دعي لنا ولم ينتظر ان يصطف احد ليتملقه او ان نقيم له  حفل استقبال .

مدير اخر لكنه مدير صديقتي ..في غيابه -حين يكلفها بتحمل المسئولية- تتمكن اخيرا من انجاز المهام العالقه في مكتبه بانتظار التوقيع ..تتمكن من ان تدير زملائها المستهترين لانه حاضر كالغائب ..هذا اعتقد الاسوء فحتى لو عشقه الجميع فما الفائدة و العمل متوقف و الكل يجلس يضيع زمنه وزمن غيره و بالتالي يأكل الجميع  الحرام دون ان يدري

ملاحظة : مديري ومسافر ..يلا نساهر ..قلتها لانني احب السهر وهذا بالنسبه لي نوع من الاحتفال علي نسق “امي مسافره وحاعمل حفله ” الاغنية اللزيزة لفريق MTM المصري  ..وليس رغبه في التسيب في حال غيابه لكن في كل الاحوال احب ان اظن انني اعمل للعمل ليس لشخص ولا لمنصب او مال ..بل لاشعر انني مفيده ..ذات الشعور الذي تولده كتابه جديدة لم يجف حبرها بعد ..

اعنا يا رب في رمضان ..ادعوا لكل المسلمين والمسلمات

16 أغسطس

RamadanMubarak

مشاهدة :هنا مساحه مفتوحه لدعءنا لبعض عشان يعيننا ربنا علي استغلال رمضان في الخير

يا رب بلغنا رمضان وافتح لنا فيه من فضلك دعوات صادقات و روح مقبله عليك ..اللهم اجعله غسل لنا من خطايانا ..و اصلح به امرنا كله


يا ارحم الراحمين ..كفلت لنا فيه فتح الجنان واغلاق النار و تقييد الشيطان قاجعل في نفوسنا اقبال علي طاعتك وبعدا عن معصيتك

اعوذ بك من نفوسنا الامارة بالسوء ..

اللهم يا رحيم يا وهاب يا سميع الدعاءا..اهدنا هداية لا نضل بعدها ابدا ..اذقنا حلاوه الايمان ..

اللهم يا رب يا ودود يا رؤوف يا قريب غير بعيد يا ذا الجلال والاكرام اسألك ان تعيننا ان نصوم رمضان ايمانا واحتسابا بنيه صادقه واخلاص ..ابعد عنا فيه اصدقاء السوء و الشجار والنفاق وسوء الاخلاق ..اعذنا فيه من السخط والغضب والبخل والجبن ..اعنا علي حفظ نفوسنا و السمو بارواحنا ..يا وهاب هب لنا فيه رضاءك ..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

=========================================

Ramadan – For Non Muslims

16 أغسطس

Ramadan

The month of Ramadan is a great month. It is the month in which Allah revealed the Quran as a guidance for the whole of mankind. It is the month in which Allah gave the Muslims victory in their first and greatest  battle at Badr. It is the month which has  Laylat al-Qadr, a night which is better than a thousand months.

In Ramadan the gates of heaven are opened and the gates of Hell are shut, and the shayaateen (devils) are tied up and the reward for good deeds, acts of charity and acts of worship are multiplied in this month.

==========================================================

Fasting

according to Dr. Muhammad M. Abu Laylah, Professor of Islamic studies and head of the English Department, faculty of languages and translation at Al-Azhar University :

Fasting as such is a human phenomenon, which is noticeable in all religions, whether primitive or developed, Divinely revealed or man-made. Allah Almighty says: (O ye who believe! Fasting is prescribed for you, even as it was prescribed for those before you, that ye may ward off evil) (Al-Baqarah 2: 183)

=======================================================

Origins of Ramadan

From Wikipedia

The name “Ramaḍāma” had been the name of the ninth month in the Arab world long before the arrival of Islam; the word itself derived from an Arabic root rmḍ, as in words like “ramiḍa” or “ar-ramaḍ” denoting intense heat[1], scorched ground and shortness of rations. In the Qu’ran, God proclaims that “fasting has been written down (as obligatory) upon you, as it was upon those before you”. According to the earliest hadith, this refers to the Jewish practice of fasting on Yom Kippur.

======================================================

Benefits of Ramadan

About.com

Through fasting, a Muslim experiences hunger and thirst, and sympathizes with those in the world who have little to eat every day.

Through increased devotion, Muslims feel closer to their Creator, and recognize that everything we have in this life is a blessing from Him.

Through increased charity, Muslims develop feelings of generosity and good-will toward others. The Prophet Muhammad (peace be upon him) once said, “A man’s wealth is never diminished by charity.”

Through self-control, a Muslim practices good manners, good speech, and good habits.
Through changing routines, Muslims have a chance to establish more healthy lifestyle habits — particularly with regards to diet and smoking.

Through family and community gatherings, Muslims strengthen the bonds of brotherhood and sisterhood, in their own communities and throughout the world

=======================================================

The purposes, discipline, and activities of Ramadan

religioustolerance.org

The fast is performed to learn discipline, self-restraint and generosity, while obeying God’s commandments. Fasting (along with the declaration of faith, daily prayers, charity, and pilgrimage to Mecca) is one of the ‘five pillars’ of Islam.2 Muslims who fall within one of the following categories may elect to not observe the fast:

  • Children under the age of puberty.
  • People who are mentally incapacitated or not responsible for their actions.
  • The elderly.
  • The sick.
  • Travelers who are on journeys of more than about fifty miles.
  • Pregnant women and nursing mothers.
  • Women who are menstruating.

Those who are temporarily unable to fast must make up the missed days at another time, or feed the poor.

Young children are encouraged to fast as much as they are able. 2

A full daytime fast can be very stressful for many people. Professor Saghir Akhtar has written an online essay for the BBC with health and diet advice during Ramadan. 3

Muslims may engage in a number of activities during Ramadan:

  • Some read the entire Qur’an.
  • Taraweeh prayers (a.k.a. the night prayers) are said every evening during Ramadan in addition to the normal five prayers recited each day of the year.
  • Some of the Muslims spend their entire night praying to Allah. 4
  • Muhammad observed Al-I’etikaaf (retreat) during the last ten days of Ramadan. Some contemporary Muslims do the same by staying in the mosque over a number of days. They store provisions in a corner of the mosque, and engage in spiritual pursuits, such as prayer, recitation of the Qur’an, glorification of Allah, studying the Hadith, etc. 5
  • “During the entire month of Ramadan the Lailatul Qadr is the most special night for all the Muslims who fast. It is believed that Lailatul Qadr night falls during the last 10 days of Ramadan during the odd days like 21st, 23rd, 25th, 27th or 29th. But many Muslims believe this “night of power” to be on 27th as it was originally on that day.” 4 This night is believed to be when Muhammad first received the Qur’an.
%d مدونون معجبون بهذه: