الخوف في كل مكان

7 مايو

3257336614_b88ca92211

ظنت ان الخوف سيغدو من الامورالعادية المملة و غير المستغربة كصداع مزمن تتعايش معه بسلام ,او كطقس ممطر في كل الفصول يجعل من المظلة امتداد طبيعي لذراعك .

لم تعلم ان الخوف له اسلوب خاص في المداهمة و قدرة هائلة علي التجدد والنمو و مواكبة تطور الاحداث .

قديما كان الاستيقاظ يعني انها اكتفت من النوم وانها مرتاحة تماما جسديا و روحيا ,اما اليوم –بوجود الخوف كرفيق- اصبحت تشعر بتشنج وتوتر في الصباح ولا يبدو النوم كافيا مهما طال لانه مسروق ولا يخصها فوضعها الحالي لا يسمح بالاسترخاء .

يتطلب الامر قدرا من اليقين بانه لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا وانها فانية هذة الدنيا بخوفها وامنها  و ما بعد ذلك فهو عملنا ورحمه رب العالمين الذي وسع كل شئ رحمه.

(1)

عاشت سنوات طفولتها في هذة الارض وسمعتهم يقولون انها غادره لكنها لم تر غدرها ولا حتى للحظة واحده حتى والديها لم يشهدا الفيضان .

بدا الامر خياليا ولم تستوعبه ,ما الذي اصاب النهر ؟ في ساعات كان الماء هو سيد الموقف …في ايام معدودة بدأت عمليات اغاثة وبعد شهر تأكدوا انه لم يعد كابوسا بل انه الواقع الجديد .

لا تريد ان تسأل ماذا حل بأي شخص خوفها من خبر الوفاة يجعلها تتجاهل غياب بعض الوجوه المؤلوفه عن محيطها ..كل يوم تنهمر الاسئلة قاسية ..اين ننام !! كيف ننام في العراء و قد اعتدنا علي الستر والبعد عن عيون الناس كيف اعتاد منظر الجيران وقد تحولنا فجأة لعائلة ضخمة .

ماذا نأكل ! ماذا نطعم الصغار واين نغسل اشياءنا المبتله اصلا واين نهرب من كل هذة العفونة في الاجواء و بقايانا متناثرة .

اخاف ان استيقظ يوما وقد فقدت القدرة علي الصبر وعلي اكتشاف طرق حياة في هذا الدمار ..اخاف ان تنتشر الامراض التي يتحدث عنها الاطباء مع فرق الاغاثة و اجدني افتقد وجوه اخرى حبيبيه ..اخاف ان يطول الامر  نبدأ في التحول لحيوانات تتصارع من اجل البقاء ..جل الخوف ان يتسرب اليأس لقبي ويطرد الايمان.

(2)

بعد ان اتخذت قرارها المتهور وظنت انها كسرت حاجز الخوف واقنعت نفسها انها تفعل الصواب ..وحللت ما حرم الله, إطمئنت ظاهريا وللحظات قبل ان يداهمها خوف اكبر ويطبق عليها سالبا كل فرح ظنت انها ستدركه مع هذا الرجل الذي تزوجها دون وليها لا لشئ سوى انه خائف ايضا لكن لاسباب اخري..

تشعر بالخزي وان كل العيون تدرك ما فعلت وكلهم يتحدثون عنها في غيبتها ..لابد انهم مشمئزون ..سيتسرب الخبر ويصدم الاذان المحبه ويفرح اخرين و يصل ذويها و يا ويلها من ذلك اليوم القادم لا محاله ..ثم سيتدمر مستقبلها ..ولن يسامحها المجتمع ابدا ..هكذا ظل الخوف ينهشها ..

لو كانت في امريكا لسافرت لولايه اخرى و زورت هويتها و بدأت حياة جديدة كالمجرمين في الأفلام ..يال سخرية الحياة ها هي تتمني حياة مجرم أمريكي هارب . كبلها الخوف في غرفتها لم تعد تذهب لتراه ولا تسلم عليه ان التقته في الاماكن العامه حتى في الهاتف لم تعد تطيق ان ترى اسمه مكتوبا علي شاشته كمتصل ..

جل الخوف ان يطارها و يفضحها ! أين ذهبت كل جرأتها يوم قبلت بشروطه ؟ كيف تطلب الستر من الستار وهي عاصيه !

(3)

اندلعت الحرب فجأة و لم يصدقهم احد القول لذلك لم يكونوا مهيئين ولم يخبروا حياة الحروب من قبل ..شاهدوها في الاخبار ..قرأوها في الكتي و تسلوا بها في الافلام .

لم تكن ضربة قاصمة بدأت تدرجيا و كانت الايام الاولي انتقائية تضرب احياء دون احياء وتستهدف شخصيات بعينها ولذلك كانت تنظر للموقف دون ان تستوعيه وتسمع من صديقتها واقاربها في احياء الخطر ان صوت الصواريخ يقتلع القلوب من الصدور..

تسللت الحرب وبدأ الغرباء يجولون الطرقات ..حركة العسكر والدبابات والاسلحة التي بدأ الاهالي يجمعونها باتت هنالك مفردات جديدة للحياة تصافح عينيها كل يوم ..هتاف ممزوج بصراخ المنكوبين و تشعب الخوف و لم تكن ابدا لتحسب انها امرأه ضعيفة وانها لا تريد ان تقاوم الاعتداء بل تريد البقاء مع صغارها و زوجها ولو تفجر الجميع .

لم يكن خيار الهرب مطروحا لذلك اغلقت الابواب بكل ما هيا لها عقلها انه ممكن و حبست زوجها من الخروج تحاول اقناعه انه ليس عجزا منه ان يبقي الى جانبهم . تحاول ان تعزل صغارها عن الحدث بالقصص والالعاب لم تعلم ان الاطفال اذكي من ذلك ..

تخاف ان يحبس زوجها و يزج بها للمخيمات ا وان يقصف منزلها في لحظة و يظل صغرها دون اهل..تخاف كل الاحتمالات ..في في الحروب كل الاحتمالات  مرعبه .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: